رئيس كولومبيا يصرح بإجراء مفاوضات «استكشافية» مع تنظيم فارك

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثلاثاء 28 أغسطس 2012


أخبار ذات علاقة

صرح خوان مانويل سانتوس رئيس كولومبيا في خطاب تلفزيوني أمس الإثنين أن حكومته تقوم بمحادثات وصفها بالاستكشافية مع تنظيم فارك اليساري الذي يحارب الحكومة منذ سنة 1964 ويشكل أكبر تنظيم مسلح في كولومبيا. وتهدف المحادثات إلى التوصل إلى سلام بعد ما يقارب نصف قرن من القتال. وقال سانتوس أن حكومته جاهزة للتفاوض مع جيش التحرير الوطني، ثاني أكبر حركة مسلحة في البلاد. وفي السياق نفسه أكد الرئيس أن العمليات العسكرية والوجود العسكري للحكومة لن يتوقف.

هذا أول تصريح رسمي من سانتوس بإجراء محادثات مع فارك، وكانت شبكة تيليسور التلفزيونية قد أذاعت أخباراً عن توقيع اتفاق مبدئي بين المفاوضين من الجانبين في هافانا عاصمة كوبا أمس الإثنين، وقالت أن الجولة الأولى من المحادثات ستعقد في النرويج في أكتوبر القادم، ثم تتواصل المفاوضات في كوبا مرة أخرى.

وقال سانتوس أن الحكومة «تعلمت من أخطاء الماضي»، ملمحاً إلى فشل مفاوضات سلام في عهد سلفه أندريس باسترانا أرانغو، وأكد: «سنبقي على العمليات والوجود العسكري على كل سنتمتر من الأراضي»، وعبّر عن أمله بأن «نتائج هذا التقارب مع فارك ستعرف في الايام المقبلة».

وقد صرح سانتوس باستعداده للتفاوض من أجل السلام بعد فترة وجيزة من تسلمه السلطة في سنة 2010، وتعرض لانتقادات لاذعة من الرئيس السابق ألفارو أوريبي بيليث؛ كما أكد الزعيم السابق لتنظيم فارك ألفونسو كانو عن تأييده لفكرة التفاوض في أغسطس من السنة الماضية.

أجرت القوات الحكومية في السنوات الماضية عدداً من العمليات في مكافحة فارك، فاستطاعت أن تقتل أو تعتقل العديد من كبار قادتها، بما فيهم كانو الذي قتلته قوات الجيش الكولومبي في نوفمبر الماضي.

 
لهذا الخبر تتمة
 
اقرأ: انطلاق مفاوضات سلام بين حكومة كولومبيا وحركة فارك في أوسلو، 18 أكتوبر 2012
 



مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg