جولة جديدة في هافانا بين تنظيم فارك والحكومة الكولومبية تنتهي بإحراز بعض التقدم

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 11 أغسطس 2013


أخبار ذات علاقة

انتهت أمس السبت في هافانا عاصمة كوبا الجولة الثانية عشرة من مفاوضات السلام بين الحكومة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) لإنهاء قتال يستمر أكثر من 50 سنة. وصدر عن الجانبين بيان مشترك يقر بإحراز بعض التقدم في المفاوضات، مع أن الجانبين اتهما بعضهما بعرقلة مفاوضات السلام. وتقرر عقد الجولة القادمة بعد حوالي أسبوع.

ونص البيان المشترك على أن الجانبين قد باشرا بمناقشة صياغة الاتفاقيات حول حقوق المعارضة والضمانات المقدمة لها، بما في ذلك الأحزاب والحركات التي تنشأ بعد التوقيع على الاتفاق النهائي المنشود.

وصرح أومبرتو ديلا كالي رئيس الوفد الحكومي أن الجانبين لم يذهبا أبعد من اليوم في التقدم في المفاوضات، وعبر عن أمله بأن تتكلل المحادثات في النهاية باتفاق سلام: «خطوة تلو الخطوة، نأمل أن نتوصل إلى هذا الاتفاق لإنهاء النزاع. خطوة تلو الخطوة نعطي فرصة للسلام». لكنه شدد على ضرورة تخلي فارك عن سلاحها قائلاً: «من يريد الذهاب إلى الديمقراطية عليه أن يلقي السلاح».

من جانبه، عبر إيفان ماركيس رئيس وفد فارك إلى المفاوضات عن أسفه لتصريحات رئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس أدلى بها الأسبوع الماضي، والتي، برأيه، لا تساهم في إنجاح المحادثات، حيث قال سانتوس في مقابلة أجرتها معه جريدة «إل تييمبو دي بوغوتا» أنه أمر الجيش بتصفية قادة فارك وعناصرها حيثما وجدوا.

وعبر الرئيس سانتوس الأسبوع الماضي عن رضاه بنقدم محادثات السلام مع فارك، وقال: «ما زلت متفائلاً. لو رأيت أنه ليس لها مستقبل وأنه لا توجد إرادة لدى الجانب الآخر وأنها لا تفضي لشيء سأفض طاولة التفاوض وتنتهي المحادثات في نفس اليوم». كما صرح باستعداده لمقابلة زعيم فارك تيموليون خيمينيس الملقب «تيموشنكو» في حال وجد أن هذا اللقاء يساهم في عملية السلام.

تجري محادثات السلام بين حكومة كولومبيا وفارك منذ أكتوبر الماضي على جولات قصيرة على فترات متقاربة برعاية السويد وكوبا. ومن المقرر عقد الجولة القادمة في 19 أغسطس الجاري.

تصر حكومة كولومبيا على نزع سلاح فارك مقابل ضمانات سلامة أفرادها، بينما تتخوف فارك من أن ميليشيات يمينية قد تبيدها بعد التوصل إلى اتفاق سلام لو تخلت عن أسلحتها.

بدأت فارك من تمرد الفلاحين في المناطق الجبلية من كولومبيا في سنة 1964، ومنذ ذلك الوقت يجري صراع بينها وبين الحكومات المتعاقبة في كولومبيا. وتعرضت فارك لخسائر خلال السنوات الماضية بعد مقتل أو اعتقال عدد من كبار قادتها، وهبط عدد مقاتليها مما يقارب 16 ألفاً في سنة 2001 إلى ثمانية آلاف مقاتل حالياً. وتختلف هذه المحادثات عما سبقها بأن رئيس كولومبيا رفض وقف إطلاق النار بين الجانبين حتى التوصل إلى نتيجة في المفاوضات.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg