فشل إقرار الاتفاقية الدولية لتنظيم تجارة الأسلحة بسبب اعتراض إيران وسوريا وكوريا الشمالية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعة 29 مارس 2013


الأمم المتحدة على ويكي الأخبار
الأمم المتحدة على ويكي الأخبار

لم تنجح الدول الأعضاء في الأمم المتحدة اليوم الجمعة في إقرار أول اتفاقية عالمية لتنظيم تجارة الأسلحة بعد عشرة أيام من المحادثات، وذلك بسبب اعتراضات ممثلي إيران وسوريا وكوريا الشمالية على بعض البنود في مسودتها. وعبّرت جهات مختلفة عن خيبة أملها بعدم إقرار الاتفاقية. ويحتاج الإقرار تحقيق الإجماع التام بين الدول الأعضاء، وقد تم تعديل مسودة الاتفاقية بعد أن فشلت المفاوضات في يوليو الماضي أيضاً، وأثارت هذه التعديلات حفيظة عدد من المنظمات غير الحكومية بسبب تضييق مجال تطبيقها.

وقالت إيران أن نص الاتفاقية يقوض حق الدول في الدفاع عن سيادتها وأراضيها، واعتبر الوفد الكوري أنها تكرس احتكار تجارة الأسلحة قائلاً: «مثل هذه الاتفاقية ستسمح لكبار مصدري الأسلحة بإملاء شروطهم»، أما اعتراض سوريا كان على عدم وضوح «الأحكام الرامية لتلافي وصول السلاح إلى أيدي الارهابيين».

فطرحت المكسيك بتأييد من تشيلي وكوستاريكا وكولومبيا ونيجيريا المضي في الموافقة على نص الاتفاقية رغم غياب الإجماع، لكن الوفد الروسي اعترض على ذلك قائلاً أن التلاعب بالإجماع عندما يكون مطلوباً مرفوض. فاقترح عدد من الدول إحالة نص الاتفاقية إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تستطيع إقراره بأغلبية ثلثي أعضائها.

عبر عدد من الدول والمنظمات عن انزعاجهم لعدم إقرار الاتفاقية بسبب اعتراض ثلاثة أعضاء فقط، ومن جهة أخرى أشارت منظمات المجتمع المدني إلى أن نص الاتفاقية ناقص جداً حيث لا ينظم مجالات هامة مثل الذخائر والقنابل اليدوية وحتى الآليات المدرعة، ومن غير المتوقع أن يكون للمعاهدة تأثير ملموس في حال صودق عليها، وهي تختلف كثيراً عما كانت منظمات المجتمع المدني تدعو إليه.

 
لهذا الخبر تتمة
 
اقرأ: الجمعية العامة للأمم المتحدة تقر معاهدة تجارة الأسلحة بأغلبية ساحقة، 3 أبريل 2013
 


أخبار ذات الصلة[عدل]


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg