مقاطعة للانتخابات في الكويت

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 2 ديسمبر 2012


أخبار ذات علاقة


تُقَام اليوم الانتخابات التشريعية في الكويت للمرة الثانية خلال بضعة شهور وسط احتجاجٍ كبيرٍ على تعديل قانون الانتخابات، ومقاطعةٍ واسعةٍ للمعارضة بعد مسيرة احتجاجية نظَّمتها يوم أول أمس الجمعة.

وكان قد صدر قبل شهرٍ تقريباً من الانتخابات مرسوم أميري عبر قانون الطوارئ أدخل تعديلاتٍ على قانون الانتخابات، حيث قضى المرسوم – الصادر في نهاية شهر أكتوبر الماضي – بتقليص عدد النواب الذين يمكن لكل ناخب اختيارهم من أربعة إلى واحدٍ فقط، ووصف الأمير صباح الأحمد الصباح ذلك بأنَّه «إصلاح لنظام معيب» و«حماية للأمن والاستقرار». وقد عارض نواب برلمانيون سابقون المرسوم، ووصفوه بأنه يرمي إلى «التلاعب» بالنتائج لصالح الحكومة.

وقد نظَّمت المعارضة الكويتية احتجاجاً على القرار مسيرة حاشدة يوم أول أمس الجمعة بتصريحٍ من السلطات وبمشاركة عشرات الآلاف، وجاءت المسيرة في عشية الانتخابات تحت شعار «مسيرة كرامة وطن». وقد دعى المتظاهرون إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية، وهتفوا بشعار "الشعب يريد إسقاط المرسوم"، وجابوا الشارع الطريق الساحلي الرئيسي في مدينة الكويت العاصمة حتى منطقة أبراج الكويت، أحد أبرز معالم البلاد. ووصف البعض المسيرة بأنه "الكبرى في تاريخ الكويت"، فيما أكَّد معارضون على أن هدفها هو الإصلاح وليس الثورة.

وقد بدأ التصويت في الانتخابات صباح يوم أمس السَّبت، حيث يحقّ لـ422.569 شخصاً التصويت لأحد المرشَّحين الـ307 (متضمّنين 14 امرأة)، ويمثل المرشحون خمس دوائر انتخابية، سينتخب منها فقط المرشحون العشرة ذوي الأصوات الأكثر. فيما أنَّ التصويت يتمُّ عبر 666 لجنة انتخابية في نحو 100 مدرسة من مدارس البلاد، على أن تعلن النتائج من خمس لجانٍ رئيسية.

وعلى الرغم من مقاطعة المعارضة، شهدت الدائرة الأولى في الكويت العاصمة إقبالاً كثيفاً للناخبين، إلا أنَّ الإقبال على الدائرتين الرابعة والخامسة كان ضعيفاً، وهما تمثّلان الثقل القبلي الذي يصنَّف على أنه معارض ومقاطع للانتخابات. من جهةٍ أخرى، شهدت منطقة الرميثية الراقية إقبالاً جيداً على الانتخابات، فيما شهد مركز سلوى - على العكس - إقبالاً منخفضاً، على الرغم من أنه يضمُّ 4,600 ناخب.

يذكر أن هذه هي خامس انتخابات برلمانية تُقَام في الكويت منذ تولّي الأمير صباح الأحمد الصباح سدة الحكم في سنة 2006، كانت آخرها في شهر فبراير الماضي، إلا أنَّ مجلس الأمة المنتخب فيها انتهى بالحلّ على يد المحكمة الدستورية في يونيو الماضي معيداً مجلس سنة 2009 الموالي للحكومة، ومثيراً أزمة وبلبلة سياسية كبيرة في البلاد.

أخبار ذات الصلة[عدل]

 
لهذا الخبر تتمة
 
اقرأ: الإعلان عن نتائج انتخابات الكويت، 2 ديسمبر 2012
 



مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg