مباحثات مصرية كويتية بين السيسي وصباح الأحمد

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 5 يناير 2015


أخبار ذات علاقة
أخبار ذات علاقة


وصل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي إلى الكويت، في زيارة رسمية تمتد ليومين وتعد الأولى له منذ توليه منصبه، حيث يجري مباحثات مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح. وصرح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية بأن أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح سيكون في استقبال السيسي، وسيعقد معه جلسة مباحثات تتناول العلاقات الثنائية وعددًا من القضايا الإقليمية والدولية؛ وبحث إمكانية دعم الاقتصاد المصري، خاصة أن مصر على أعتاب مؤتمر اقتصادي كبير.

وتأتي زيارة السيسي في وقت تشهد فيه العلاقات الثنائية بين البلدين تناميًا ملحوظًا في مختلف المجالات؛ وأيضًا في ظل المساعي الداعية لترسيخ العلاقات الخليجية المصرية في جميع الأصعدة خاصة الاقتصادية منها.

وخلال الزيارة، قام أمير الكويت بتقليد الرئيس السيسي قلادة مبارك الكبير. وتعد قلادة مبارك الكبير أرفع وسام في الكويا، ودليل على تقدير الكويت أميرًا وشعبًا للسيسي ولشعب مصر جميعًا.

وكان رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم قد أكد أن الكويت تتطلع إلى زيارة الرئيس المصري، التي سيتخللها بحث العديد من الملفات الثنائية والإقليمية المهمة. فيما أعرب وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح أن بلاده تتطلع لزيارة الرئيس المصري لاستكمال ما تم إنجازه على مستوى العلاقات الثنائية والدولية؛ واصفًا الزيارة بأنها مهمة للغاية على ضوء المخاطر التي تواجهها الأمة العربية، سواء كانت في سوريا أو العراق أو اليمن أو ليبيا. وأردف قائلًا أن أهمية هذه الزيارة تنبع من استباقها لحدثين مهمين، وهما: المؤتمر الاقتصادي والقمة العربية التي ستعقد بالقاهرة خلال شهر مارس القادم. فيما أكد السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن زيارة الرئيس السيسي لدولة الكويت تأتي تعبيرًا عن المواقف الجيدة لدولة الكويت والمساندة للشعب المصري والوقوف إلى جانب مصر في أعقاب ثورة 30 يونيو. وأضاف أن مباحثات الرئيس السيسي مع أمير الكويت ستتناول تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين فى جميع المجالات السياسية والاقتصادية وكافة الموضوعات الأخرى، بالاضافة إلى الملفات الإقليمية والدولية. فيما قال السفير عزمي خليفة، مساعد وزير الخارجية، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لدولة الكويت تأتي لبحث سبل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية بين الدولتين وتعزيز محاربة الإرهاب الذي يهدد كافة الدول العربية. وأوضح أن توطيد العلاقات بين كل من دولة الكويت والسعودية والإمارات، في غاية الأهمية، مؤكدًا أن هذا الثلاثي الخليجي هم حلفاء مصر بعد 3 يوليو.

وارتاءت الصحف المصرية والعربية أن العلاقات الثنائية ستكون في صميم المحادثات المصرية الكويتية، إضافة إلى القضايا العربية والإقليمية في ظل الأزمات والاضطرابات التي تمر بها المنطقة. فيما نقلت ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط (أ ش أ) أن الزيارة تهدف إلى الارتقاء بالعلاقات المميزة بين الكويت والقاهرة، والعمل على تطويرها، إضافة إلى تدعيم العمل العربي المشترك وتعزيز التماسك العربي، والعمل على نبذ الانقسام وتدعيم وحدة الصف، وسيتم التطرق إلى سبل تدعيم الموقف العربي.

وبدوره قال مختار غباشي، نائب مدير المركز العربي للدراسات السياسية، أن العلاقات بين مصر والكويت ليست وليدة المرحلة ولكنها تمتد بعروقها إلى عام 1919، حينما زار ولي العهد في ذلك الوقت الشيخ أحمد الجابر القاهرة، والتقى السلطان حسين كامل ملك مصر وقتها بعد الحرب العالمية الأولى، وأجروا مباحثات ثنائية حول الأحوال الداخلية في المنطقة علاوة على الشأن الدولي، وأيضًا زار أمير الكويت حينها مصر في عهد جمال عبد الناصر، ومكث في القاهرة أربعين يومًا لتهدئة الوضع بين الرئيس عبد الناصر وجماعة الإخوان المسلمين إثر حادث المنشية. وأردف غباشي أن الكويت تمد مصر بمساعدات بترولية شهريًا، كما أن الكويت بها عمالة مصرية، وزيارة السيسي في هذا الوقت يوسع المجال لاستقبال عمالة جديدة، مشددًا على أهمية استقبال الكويت في المؤتمر الاقتصادي.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg