كندا تعلق علاقاتها الدبلوماسية مع إيران

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعة 7 سبتمبر 2012


أخبار ذات علاقة

أعلنت كندا بلسان وزير خارجيتها جون بيرد تعليق علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، حيث أنها أغلقت سفارتها في طهران وطلبت من جميع الدبلوماسيين الإيرانيين مغادرة كندا خلال خمسة أيام. واتهم بيرد إيران بأنها تقدم دعماً عسكرياً للحكومة السورية وترفض الالتزام بقرارات الأمم المتحدة المتعلقة ببرنامجها النووي وتطلق تصريحات معادية لإسرائيل، وقال أن إيران لا تكترث بواجبها في تأمين سلامة الدبلوماسيين الأجانب، ونصح مواطني كندا بعدم السفر إلى إيران.

اتهم جون بيرد إيران في بيان له بأنها تقدم «مساعدات عسكرية متنامية» للحكومة السورية، كما أنها تطلق باستمرار تصريحات عنصرية معادية تهدد إسرائيل واليهود وتدعو إلى إبادتهم. وقال أن إيران تشكل في الوقت الحاضر «أكبر تهديد للأمن والسلام في العالم»، وأنها لا تلتزم بقرارات الأمم المتحدة حول البرنامج النووي الإيراني، ووصف إيران بأنها «بين أبشع منتهكي حقوق الإنسان في العالم».

وقال بيرد أن إيران لا تلتزم بتأمين سلامة الدبلوماسيين الأجانب في أراضيها، ولا يمكن أن تستمر السفارة الكندية بعملها في طهران في هذه الظروف، فأعلن عن تعليق العلاقات الدبلوماسية بين بلده وإيران، ونصح مواطني كندا بعدم السفر إلى إيران، وقال أن بلاده أعطت مهلة خمسة أيام للدبلوماسيين الإيرانيين لمغادرة كندا، ولم يذكر عدد الدبلوماسيين الإيرانيين المطرودين.

وأضاف بيرد أن كندا تعتبر إيران أكبر تهديد للأمن والسلام في العالم واتهمها بأنها تدعم منظمات إرهابية، وطلب رسمياً من حكومته إضافة إيران إلى قائمة الدول التي تدعم الإرهاب.

يذكر أن سفارة الولايات المتحدة في طهران لا تعمل منذ أزمة الرهائن في 1979، كما أغلقت بريطانيا سفارتها في إيران بعد الاعتداء عليها في نوفمبر الماضي.

من الجدير بالذكر أن الحكومة الكندية الحالية ذات أغلبية محافظة من أهم حلفاء إسرائيل.

 
لهذا الخبر تتمة
 
اقرأ: كندا تضيف إيران وسوريا إلى لائحة «الدول الراعية للإرهاب»، 8 سبتمبر 2012،
علي لاريجاني يلغي زيارته إلى كندا احتجاجاً على تعليق العلاقات الدبلوماسية، 9 سبتمبر 2012
 


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg