جوليان أسانج يطلق الحملة الانتخابية لحزب ويكيليكس المؤسس حديثاً

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 27 يوليو 2013


أخبار ذات علاقة

أعلن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج أمس الأول أن حزبه المؤسس حديثاً في أستراليا باسم ويكيليكس سيخوض الانتخابات البرلمانية الأسترالية في سبتمبر المقبل. وخاطب أسانج أنصاره المجتمعين في مكتبة في ملبورن عبر سكايب بالصوت والصورة حتى انقطع بث الفيديو فبقي صوته فقط، وصرح أن برنامج حزبه يتلخص في «الشفافية والمساءلة والعدالة».

عبر أسانج عبر جسر فيديو بواسطة برنامج سكايب أنه يثق بقدرته على إدارة حملته الانتخابية من سفارة الإكوادور بلندن التي يلتجئ إليها منذ أكثر من سنة بعد أن فرّ من خطر تسليمه إلى السويد وحصل على لجوء سياسي. ويرى أسانج أن إدارة الحملة الانتخابية لا تختلف كثيراً عن إدارة موقع إلكتروني.

ينوي أسانج الترشح إلى انتخابات مجلس الشيوخ الأسترالي التي ستجرى في منتصف سبتمبر المقبل، ويشارك حزبه المسجل رسمياً في أستراليا في الشهر الماضي بسبعة مرشحين من ثلاث ولايات أسترالية هي فكتوريا ونيو ساوث ويلز وأستراليا الغربية.

وفي حال فوز أسانج بمقعد في مجلس الشيوخ عليه مباشرة عمله في الأول من يوليو 2014، وفي حال لم يستطع مغادرة السفارة في لندن يسلم مقعده لبديل يختاره حزبه. إلا أن أسانج لا يعتبر المشاركة عن بعد في فعاليات مجلس الشيوخ أمراً مستحيلاً، ولو أنه غير مسبوق.

أكد أسانج أن حزبه يسعى إلى تحقيق الشفافية والمساءلة والعدالة فيما يتعلق بالقضايا المحورية التي تهم الاستراليين مثل الاحترار العالمي قضية اللاجئين أو النظام الضريبي، ووعد بعدم الاعتماد على أي قوانين مغلوطة أو غير منشورة بالكامل.

يقطن أسانج منذ أكثر من سنة في سفارة الإكوادور في لندن بعد أن لجأ في 19 يونيو 2012 إليها ليتجنب تسليمه إلى السويد التي تطالبه لمحاكمته بتهمة الاعتداء الجنسي. وينفي أسانج التهم الموجهة إليه، ويخشى أن تسلمه السويد إلى الولايات المتحدة التي تتهمه بنشر آلاف الوثائق السرية، وقد تصل عقوبته في حال إدانته إلى الإعدام.

أخبار ذات الصلة[عدل]


مصادر[عدل]

الخبر الأصلي[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg