بريطانيا تهدد بمداهمة سفارة الإكوادور للقبض على أسانج

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 16 أغسطس 2012


أخبار ذات علاقة

عبر وزير خارجية الإكوادور ريكاردو باتينيو أمس عن استياء بلاده مما وصفه بتهديد بريطاني باقتحام سفارة الإكوادور في لندن إذا رفضت الإكوادور تسليم جوليان أسانج للسلطات البريطانية. وكان أسانج قد لجأ منذ نحو شهرين للسفارة وقدّم طلب لجوء سياسي إلى الإكوادور بعد أن رفضت المحكمة العليا طلبه بعدم ترحيله إلى السويد في آخر مايو الماضي. ووعد رافائيل كوريا بالبت رسمياً في طلب أسانج اليوم الخميس.

وقال باتينيو في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء أنه تلقى رسالة رسمية بالقنوات الدبلوماسية عن طريق سفارة المملكة المتحدة في كيتو تفيد أن بريطانيا قد تنتزع الحصانة عن أرض سفارة الإكوادور في لندن وتقتحمها للقبض على أسانج، ووصف الوزير هذه الرسالة بأنها تهديد خطي صريح غير مقبول من دولة ديمقراطية تحترم القانون والأصول، مضيفاً أن الإكوادور ترفض بشدة هذا التهديد، وفي حال تنفيذه ستعتبره الإكوادور فعلاً عدائياً وهجوماً على سيادتها، وسيكون سابقة خطيرة لخرق اتفاقية فيينا التي تمنح للسفارات حصانة وتعتبرها خاضعة لسيادة الدولة التي تتبع لها السفارة. وتظاهر إكوادوريون أمام السفارة البريطانية في كيتو حاملين لافتات تقول «نحن دولة ذات سيادة ولسنا مستعمرة».

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية أن من واجب بريطانيا تسليم أسانج إلى السويد، وأن الحكومة البريطانية واثقة من إمكانية التوصل إلى حل يرضي الطرفين.

وكان رئيس الإكوادور رافائيل كوريا قد قال أنه سيعطي جواباً رسمياً على طلب أسانج باللجوء في وقت لاحق من اليوم الخميس. وحتى لو وافق على طلب اللجوء، من الصعب تصور طريقة نقل أسانج من السفارة في لندن إلى الإكوادور على أرض الواقع.

ونشرت أمس تغريدات تدعو مؤيدي أسانج إلى الاعتصام حول سفارة الإكوادور لمنع الشرطة من الاستيلاء عليها. وقالت بريطانيا أن قوات الشرطة حول السفارة لا تزيد عن الأعداد الاعتيادية اللازمة لحماية السفارة، مثلها مثل غيرها من السفارات.

ويخشى أسانج، وهو مواطن أسترالي، أن تسلمه السويد بدورها إلى الولايات المتحدة التي تريده للتحقيق في قضية نشر مواد سرية في موقع ويكيليكس، ويمكن أن تصل عقوبته إلى الإعدام.

أخبار ذات الصلة[عدل]


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg