مادورو يؤدي اليمين رئيساً ويتعهد بالسير على نهج تشافيز

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 20 أبريل 2013


أخبار ذات علاقة

أدى نيكولاس مادورو أمس الجمعة اليمين الدستورية رئيساً لفنزويلا بعد فوزه في الانتخابات بفارق ضئيل على منافسه إنريكه كابريليس. وتعهد مادورو خلال مراسم التنصيب بالسير على نهج الرئيس الراحل هوغو تشافيز في مكافحة الفقر وبناء الاشتراكية، وقال أنه مفتوح للحوار مع أي جهة. وحضر مراسم التنصيب الآلاف من أنصاره وعدد من كبار مسؤولي الدول الصديقة.

أدى مادورو اليمين تحت صورة هوغو تشافيز قائلاً: «أقسم باسم الشعب الفنزويلي وبالتراث الخالد لآبائنا المؤسسين وبالذكرى الخالدة لقائدنا الأعلى أن أحترم هذا الدستور». وتسلم مادورو الوشاح الرئاسي من ابنة تشافيز.

حضر الحفل آلاف المؤيدين ومسؤولون كبار من عدة دول على رأسهم راؤول كاسترو الرئيس الكوبي ومحمود أحمدي نجاد رئيس إيران وديلما روسيف رئيسة البرازيل وكريستينا فرنانديز دي كيرشنر رئيسة الأرجنتين. كما صدر بيان عن مجموعة اتحاد دول أمريكا الجنوبية (أوناسور) الذي اختتم اجتماعه في بيرو قبل ساعات من مراسم التنصيب يهنئ مادورو بالرئاسة ويثني على نظام انتخابات يجعل من الممكن التحقق من كل صوت.

ووقع حادث طريف خلال الحفل حين هرع شخص مجهول إلى المنصة وانتزع الميكروفون من مادورو وصرخ فيه قبل أن يقبض عليه الحرس الشخصي. وعلّق مادورو على الحدث بأنه يدل على فشل الأمن، وقال: «كان بمقدورهم قتلي بالرصاص بسهولة».

ويأتي التنصيب بعد موافقة لجنة الانتخابات الوطنية على إعادة فرز جميع الأصوات يدوياً مما أهدأ الأوضاع المتوترة في البلاد.

فاز مادورو في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي جرت الأحد الماضي بفارق طفيف عن منافسه إنريكه كابريليس، ولم يعترف كابريليس بالنتيجة واتهم السلطة بالتلاعب في النتائج وطالب بإعادة عد الأصوات، ووافق مادورو على ذلك فوراً. ودعا كابريليس أنصاره إلى الاحتجاج، وحصلت خلال الاحتجاجات صدامات أدت إلى مقتل ثمانية أشخاص وجرح العشرات وفق التصريحات الرسمية. وهدأ الوضع بعد موافقة لجنة الانتخابات على تعداد الأصوات بالكامل.

أخبار ذات الصلة[عدل]


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg