كوبا تلغي تأشيرات الخروج لمواطنيها

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 14 يناير 2013


أخبار ذات علاقة

دخلت حيز التنفيذ منذ منتصف ليلة اليوم الإثنين (05:00 ت‌ع) في كوبا التعديلات على قانون الهجرة السابق الذي كان يشترط حصول المواطنين الكوبيين على تأشيرة خروج قبل السفر إلى الخارج، وكان الرئيس الكوبي راؤول كاسترو قد أقرها في أكتوبر الماضي. ومنذ الآن يصبح السفر بالنسبة للكوبيين العاديين أسهل، بعد رفع القيود التي وضعتها الحكومة الثورية منذ سنة 1961.

وتشمل التعديلات على قانون الهجرة الأشخاص الذين تركوا كوبا بعد سنة 1994 حين وقعت كوبا على اتفاق يتعلق بالهجرة مع الولايات المتحدة، حيث سهلت حكومة كوبا ترتيبات الحصول على إذن زيارة إلى كوبا. عدا ذلك، يسمح لكل من هاجر قبل أن يبلغ السادسة عشرة من عمره العودة إلى كوبا لرعاية أهله المسنين أو المرضى. كما يمدد القانون المعدل فترة الغياب في الخارج المسموحة من سنة إلى سنتين قبل أن يخسر المواطن أملاكه الشخصية وحقه في التعليم والرعاية الصحية المجانية.

وتقتصر متطلبات السفر الآن بالنسبة لأي مواطن بالغ على جواز سفر صالح وتأشيرة دخول إلى بلد الوجهة إن كانت مطلوبة، علماً أن رسوم جواز السفر تعادل 100 دولار أمريكي. كما يترك القانون قيوداً على سفر الرياضيين من المستوى الوطني والأشخاص المطلعين على أسرار الدولة وأصحاب المهن الحيوية بالنسبة للدولة، بتبرير أن الولايات المتحدة تشجع هجرة الأدمغة وخيرة الرياضيين من كوبا. ويحتاج القاصرون دون الثامنة عشرة إلى إذن من ولي الأمر.

كان القانون السابق يحتم على من يريد السفر مراجعة إدارة الهجرة والجوازات في منطقته ويدفع رسوماً للحصول على تأشيرة خروج تبلغ إلى ما يعادل 300 دولار، وهذا المبلغ يزيد على الراتب السنوي المتوسط في كوبا. كما كان على أصحاب الشهادات الجامعية الحصول على موافقة الوزير المختص، أما العاملون في مجال الطب فكانوا ممنوعين من السفر.

أثنت الولايات المتحدة على التعديلات قائلة أنها تتوافق مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي ينص على حق الإنسان على التنقل والسفر، إلا أن التسهيلات الجديدة يمكن أن تؤدي إلى أزمة بين البلدين لأن الولايات المتحدة تمنح أي كوبي يصل إلى أراضيها بطاقة إقامة بموجب قانون موروث عن حقبة الحرب الباردة.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg