قادة الأديان العالمية والتقليدية يلتقون في مؤتمر بكازاخستان

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 7 أكتوبر 2018


أخبار ذات علاقة


العالم أصبح أقل سلما. يتم تأكيد هذه الحقيقة من خلال بيانات مؤشر (GPI Global 2018). ووفقا للدراسة، -على مدى العقد الماضي، ازداد مستوى الصراع في العالم بشكل كبير. بالإضافة إلى ذلك، فإن سمة الوضع الحالي هي نمو الصراعات التي يسببها العامل الديني. وفي هذه الظروف، تتسم الدعوات إلى الحوار والبحث عن توافق في الآراء من خلال جهود المجتمع الدولي برمته بأهمية خاصة.

هذه الأفكار وغيرها مستوحاة من المؤتمر السادس لقادة الأديان العالمية والتقليدية في أكتوبر من العام الحالي والذي سيعقد في عاصمة جمهورية كازاخستان أستانا، والذي سيكون تحت عنوان "القادة الدينيون من أجل عالم آمن". وحتى يومنا هذا، يسأل السياسيون والعلماء والنشطاء الاجتماعيون أنفسهم: لماذا يتم إقتراف العنف والكراهية تحت مسمى "الدين"، بينما تسعى جميع أديان العالم إلى السلام والعدالة؟

من الواضح أنه لا توجد إجابة محددة لهذا السؤال، وإذا كان هناك إجابة، فإن إجابتها تتطلب تضافر جهود المجتمع الدولي بأكمله. اليوم، مؤتمر قادة الأديان العالمية والتقليدية، يعتبر أكبر منصة للحوار في العالم تجمع بين القادة الاديان والسياسيين والعلماء حول العالم وممثلي المنظمات الدولية لمناقشة القضايا الأكثر إلحاحًا والبحث عن إرشادات عامة حول مختلف الجوانب المتعلقة بقضايا الدين والسياسة.

ولأول مرة، وصل قادة العالم من رجال الدين إلى عاصمة الجمهورية الكازاخستانية أستانا قبل نحو 15 عاما وبالتحديد - في عام 2003. حيث تم دعم العديد من السياسيين في العالم، بمن فيهم فلاديمير بوتين وجورج بوش الابن وجيانج زيمين وكوفي عنان ومارجريت تاتشر، وتأتي مبادرة رئيس كازاخستان نور سلطان نزارباييف لعقد حوار عالمي حول الدين.

وعقدت الاجتماعات التالية كل ثلاث اعوام في 2006 و2009 و2012 و2015، وكان كل واحد منها مصحوبا بتوقيع الإعلان النهائي، في وثيقة يعلن المندوبون فيها عن إجراءاتهم المشتركة لضمان السلام والمحافظة عليه، وكذلك مناشدة المجتمع الدولي لتحقيق بنودها الموقعة، علما ان جميع البنود النهائية للمؤتمرات السابقة متاحة. وعلى مدى أعوام العمل في هذه المؤتمرات، لم تكن أهميتها موضع تساؤل سواء في كازاخستان أو في العالم.

بعد كل شيء، شكل مؤتمر "أستانة للحوار" الفريد من نوعه أهدافا نبيلة حيث يتزايد وباستمرار اعداد الوفود التي تشارك في المؤتمر، فقد وصل إلى 90 مكتبا تمثيليا من أكثر من 40 دولة حول العالم. ومن الواضح أن أستانا تعتزم التصرف بشكل حاسم، حيث دعت رجال الدين في العالم إلى الدخول في حوار على أرضهم. فقد تم إنشاء قصر السلام والوفاق (2006) خصيصًا لتنظيم المؤتمرات، في العاصمة وهو مبنى تم تصميمه على شكل هرم، ويرمز إلى الوحدة.

وفي السنة الفارطة، تم افتتاح متحف السلام والاتفاق أيضا لجمع المواد وإجراء البحوث في مجال تطوير حوار الثقافات والأديان. وفي العام نفسه، تم إنشاء جائزة أستانا الدولية الخاصة للمساهمة في الحوار بين الأديان والميدالية الفخرية للكونغرس، والتي سيتم تقديمها هذا العام للمرة الأولى.




مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg