وفد المعارضة السورية المسلحة يعلق مشاركته بأستانا

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 4 مايو 2017


أخبار ذات علاقة

قالت مصادر إن وفد المعارضة السورية المسلحة علق مشاركته في الجولة الرابعة من مفاوضات أستانا بعد ساعات من انطلاقها؛ احتجاجاً على استمرار القصف في سوريا.

وأضافت أن تعليق وفد المعارضة برئاسة محمد علوش مشاركته جاء بعدما قدم مذكرة للوفود المشاركة في الجولة الجديدة من المفاوضات التي بدأت صباح أمس، وأضافت أن الوفد غادر الفندق الذي تعقد فيه اجتماعاتٌ بين الوفود المشاركة، وعاد إلى مقر إقامته في العاصمة الكزاخية.

يذكر أن المذكرة وردت فيها عشر نقاط تضمنت ضرورة التزام النظام والقوى الداعمة له بالتطبيق الكامل لإتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ يوم 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وانسحاب قوات النظام من المناطق التي سيطرت عليها بعد سريان الاتفاق، ومن تلك المناطق وادي بردى والمعضمية والزبداني بريف دمشق، وحي الوعر في مدينة حمص.

كما جددت المذكرة المطالبة برحيل نظام بشار الأسد، ووصفت إيران بأنها جزء من المشكلة، وليست جزءا من الحل.

وأكد وفد الفصائل السورية المسلحة في المذكرة رفضه أن تكون إيران جهة راعية أو ضامنة، أو أن تشارك في أي حل يتعلق بحاضر سوريا ومستقبلها، كما أكد ضرورة سحب المليشيات الموالية لها من سوريا.

وشدد بندان آخران على ضرورة إطلاق المعتقلين وفق جدول زمني، وإدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة. وقال مراسل الجزيرة إن المطالب التي وردت في المذكرة من شأنها أن تجعل المفاوضات أكثر صعوبة.

وبالإضافة إلى وفد الفصائل، يشارك في الجولة الرابعة بأستانا وفد النظام السوري برئاسة بشار الجعفري، ووفود من الدول الثلاث الراعية للمفاوضات (روسيا وتركيا وإيران)، والمبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا، إلى جانب وفود من الولايات المتحدة والأردن والأمم المتحدة بصفة مراقبين.

ويناقش المشاركون في هذه الجولة مقترحا تقدمت به روسيا مؤخرا، ويقضي بإنشاء مناطق آمنة في محافظة إدلب، وريف حمص الشمالي، والغوطة الشرقية بريف دمشق، وجنوب سوريا، حيث يدور القتال أساسا في درعا.

وقالت مصادر إن واشنطن ممثلة في هذه الجولة بنائب وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط بعدما كانت ممثلة في الجولات الثلاث السابقة بسفيرها لدى كزاخستان، وأضاف أن اجتماعات ثنائية تعقد اليوم بين مختلف الوفود، على أن يتقرر في ضوئها هل ستعقد غدا الخميس جلسة عامة أم لا.

لقاءات ثنائية[عدل]

وقبل تعليق مشاركته في المفاوضات كان وفد الفصائل السورية يعتزم لقاء كل الوفود باستثناء وفدي إيران والنظام السوري، في حين يلتقي الأخير وفدي روسيا وإيران ودي ميستورا. أما الوفد الأميركي فالتقى وفد الفصائل السورية، ويعتزم الاجتماع بمختلف الأطراف.

يشار إلى أن مشاركة نائب وزير الخارجية الأميركي والمبعوث الدولي إلى سوريا يعكس اهتماماً دولياً بهذه المفاوضات التي تعقد في ظل تصعيد عسكري بعدة مناطق في سوريا.

وكانت مصادر في وفد فصائل المعارضة المسلحة قالت إن لديها الكثير من التحفظات بخصوص الورقة الروسية، دون أن توضح ماهية هذه التحفظات، كما أن وفد الفصائل طالب مؤخراً بوقف القصف حتى يمكنه المشاركة في جولة "أستانا-4".

وكان وفد فصائل المعارضة قاطع الجولة الثالثة التي عقدت منتصف مارس/آذار الماضي، وبرر ذلك باستمرار خرق النظام اتفاق وقف إطلاق النار الذي يسري منذ 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، لكنه لم يُطبق على أرض الواقع.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg