القصر الرئاسي في أفريقيا الوسطى يسقط في يد المتمردين، والرئيس يغادر البلاد

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 24 مارس 2013


أخبار ذات علاقة

أفادت الأنباء الواردة من جمهورية أفريقيا الوسطى اليوم الأحد أن المتمردين من ائتلاف سيليكا بسطوا سيطرتهم على أهم المواقع الإستراتيجية في العاصمة بانغي واستولوا على القصر الرئاسي، إلا أنهم لم يعثروا على الرئيس فرانسوا بوزيزيه حسب أقوال قادة المتمردين، وأكدت رئاسة الجمهورية فرار الرئيس، ومن المتوقع أنه توجه إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة.

وقال مصدر في رئاسة الجمهورية أن الرئيس غادر القصر قبل نصف ساعة من بداية هجوم قوات المتمردين عليه، كما وردت أنباء عن مشاهدة الرئيس بوزيزيه على الطريق إلى مدينة مبايكي الجنوبية، كما قيل أنه استخدم نهر أوبانغي الذي يمر من العاصمة للانتقال إلى الكونغو الديمقراطية.

بدأ هجوم تشكيلات سيليكا في السابعة والنصف من صباح اليوم (06:30 ت‌ع) وبدأ إطلاق النيران الكثيف الذي هدأ بعد فترة. وأبلغ أحد ممثلي المتمردين الكولونيل دجوما نركويو وكالة فرانس برس عن الاستيلاء على القصر الرئاسي، وكانوا يعرفون أن الرئيس ليس فيه، وأن الهدف القادم هو الإذاعة «ليتولى رئيس سيليكا [ميشيل دجوتوديا] الحديث».

بدأت سيليكا هجومها في ديسمبر الماضي وحققت مكاسب هامة في شمال البلاد، ثم توقفت على مبعدة 75 كم عن العاصمة نتيجة الضغوط الدولية عليها ووقعت مع الرئيس على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبرفيل، لكنها استأنفت الهجوم منذ يومين بحجة أن الرئيس لم يف بالتزاماتة، لا سيما في إطلاق سراح السجناء السياسيين.

 
لهذا الخبر تتمة
 
اقرأ: قائد سيليكا في أفريقيا الوسطى يعلن نفسه رئيساً ويعد باحترام اتفاقات ليبرفيل، 25 مارس 2013
 


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg