الطالبان تهاجم قاعدة ناتو في هلمند

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 15 سبتمبر 2012


أخبار ذات علاقة

أفاد مسؤولون في قيادة قوات الناتو في أفغانستان اليوم السبت عن حصول هجوم على قاعدة كامب باستيون في ولاية هلمند جنوب أفغانستان في منتصف الليلة الماضية. أسفر الهجوم عن مقتل عنصرين من المشاة البحرية الأمريكية وجرح خمسة آخرين. ويخدم في الوقت الحاضر في هذه القاعدة الأمير هاري الذي هددت طالبان مؤخراً بقتله، لكنه لم يصب بأي أذى. وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم وقالت أنه يأتي انتقاماً على فيلم «براءة المسلمين».

وقع الهجوم بالأسلحة الخفيفة بالإضافة إلى قذائف الهاون والقذائف الصاروخية في وقت متأخر من ليلة الجمعة-السبت (حوالي 19:30 ت‌ع)، وأدى إلى مقتل جنديين من المشاة البحرية وإصابة خمسة آخرين بجروح، ولم يفصح المسؤولون عن عدد المهاجمين وما إذا تمكنوا من دخول القاعدة، لكنهم قالوا أن الهجوم قد انتهى. وأصدر مسؤولون من حلف الأطلسي بياناً أن بعضاً من المباني والطائرات في القاعدة قد تضررت دون ذكر التفاصيل. وأعلن المتحدث باسم حاكم ولاية هلمند داوود أحمدي عن العثور على 17 جثة يعتقد أنها جثث المسلحين الذين هاجموا القاعدة.

وقال متحدث باسم قوات إيساف أن الأمير هاري الذي يخدم في القاعدة طيار مروحية، والذي يصادف اليوم السبت عيد ميلاده الثامن والعشرين، لم يصب بأي أذى، دون أن يصرح بمكان وجوده الحالي.

ونشرت جريدة «خاما» الأفغانية نقلاً عن متحدث مجهول باسم الطالبان قوله أن الهجوم كان يهدف إلى قتل الأمير هاري، بينما أعلن قاري يوسف المتحدث باسم طالبان: «هدف هذا الهجوم هو الثأر من الأمريكيين بسبب الفيلم للمسيء للنبي محمد».


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg