وسائل إعلام تتناقل أخبار ترحيل 600 لاجئ سوري، وتركيا تنفي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 28 مارس 2013


أخبار ذات علاقة

تناقلت وسائل الإعلام اليوم الخميس أنباء نقلاً عن مسؤول في أحد مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا عن ترحيل ستمئة لاجئ سوري بعد الاحتجاجات وأعمال الشغب التي حدثت أمس الأربعاء في مخيم سليمان شاه قرب بلدة أقتشه قلعة الواقعة على مقربة من الحدود السورية التركية، وعبرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن قلقها إزاء هذه الأنباء. نفت الخارجية التركية ترحيل لاجئين سوريين وقالت أن تركيا لا تطرد أياً من اللاجئين قسراً، لكنها لا تمنع من أراد العودة إلى بلاده طوعاً من مغادرة أراضيها.

وقالت وكالة رويترز أن شهود عيان شاهدوا قافلة من الحافلات المتوجهة نحو الحدود التركية السورية محملة باللاجئين، ونقلت كلام إحدى اللاجئات التي اتصلت بالوكالة هاتفياً أن عناصر القوات التركية أخذوا ابنيها وثلاثة من أبناء شقيقها، وقدّرت أن حوالي 300 أسرة قد غادرت المخيم.

وصرح مسؤول تركي في المخيم طلب عدم ذكر اسمه أنه تم التعرف على المشاركين في اشتباكات أمس من خلال تسجيلات كاميرات المراقبة، وتم حتى الآن اعتقال وترحيل 600–700 شخص مع عائلاتهم، ولا تزال قراءة الكاميرات جارية، وقد يجري ترحيل المزيد من المقيمين.

عبرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عن قلقها إزاء هذه الأنباء وقالت أنها لو تأكدت تشكل خرقاً للقوانين الدولية الخاصة بمعاملة اللاجئين، وتمنّت ألا تكون صحيحة.

نفى وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو صحة هذه الأنباء وقال أن تركيا لا تجبر أي لاجئ على مغادرة أراضيها. وقال ليفنت جمركتشو المتحدث باسم الخارجية التركية أن ما بين 50 أو 60 لاجئاً غادروا تركيا عائدين إلى سوريا الليلية الماضية طوعاً، ولم يستبعد أن بعضهم قد يكون متورطاً بأحداث الأمس.

صرح المسؤول عن اللاجئين السوريين في تركيا ويسل دالماز لمراسل بي بي سي أن حكومته لا ترحل أي لاجئ، والأخبار عارية عن الصحة، وأوضح: «إلا أنه وبعد وقوع بعض أحداث الشغب، جرى توقيف 600 شخص من السوريين من مخيم اقتشا قلعة بمحافظة شانلي أورفا. ووفق رغبة الموقوفين بالعودة الى ديارهم، سمح لهم بالعودة».

وقعت أمس الأربعاء صدامات استمرت أربع ساعات في مخيم سليمان شاه في محافظة شانلي أورفه الحدودية احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية، وأطلقها حريق في إحدى الخيم أدى إلى إصابة ثلاثة أخوة بحروق توفي أحدهم في المستشفى لاحقاً، حيث رشق المحتجون الحراس بالحجارة وكسروا زجاج سيارة إطفاء والمباني الإدارية. واستخدمت الشرطة العسكرية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المحتجين، وذلك وفق رواية رويترز.

أما وفق رواية وكالة الأناضول للأنباء عن جمركتشو المتحدث باسم الخارجية، أن نحو 200 لاجئاً هاجموا قوات الأمن بالحجارة بلا سابق إنذار أو تقديم شكاوى أو مطالب فاضطرت الحرس الرد عليهم لحماية باقي اللاجئين، كما أثار هؤلاء المحتجون حفيظة سوريين آخرين. وتم تصوير كل الحادثة بواسطة كاميرات المراقبة، وبناء على التسجيلات اعتُقل المشاركون في أعمال الشغب وبدأت الإجراءات الروتينية لإحالتهم إلى النيابة العامة، فطلبوا طوعاً العودة إلى سوريا خوفاً من المحاكمة وغضب مواطنيهم في المخيم.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg