هيومن رايتس ووتش: قوات الأسد تستخدم الأسلحة العنقودية المحرمة دولياً

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 14 أكتوبر 2012


أخبار ذات علاقة

قالت هيومن رايتس ووتش في تقرير لها أن أدلة جديدة ظهرت تؤكد استخدام قوات النظام السوري لذخائر عنقودية في الأيام الأخيرة على مناطق مدنية. وقالت أن معظم الهجمات كانت قرب معرة النعمان التي شهدت مواجهات بين الحكومة والمعارضة المسلحة الأسبوع الماضي.

وكان قد نشر نشطاء سوريون على الإنترنت مقاطع فيديو تظهر ما أسموه بقايا ذخائر عنقودية في مناطق ساخنة ألقتها طائرات حربية ومروحيات عسكرية تابعة لقوات النظام السوري على مناطق ساخنة من محافظات إدلب وحمص وحلب واللاذقية إضافة إلى الغوطة الشرقية بالقرب من العاصمة دمشق. وتأكدت هيومن رايتس ووتش من هذه الادعاءات بإجرائها مقابلات مع شهود عيان من أهالي المناطق التي تعرضت للقصف. ولم تتوفر لها أي معلومات عن أي خسائر بشرية ناجمة عن الذخائر العنقودية.

وجاء في تصريح لستيف غوس، مدير قسم الأسلحة وحقوق الإنسان في هيومن رايتس ووتش قوله أن «عدم مراعاة سوريا لسكانها المدنيين أمر ظاهر تماماً في حملتها الجوية، التي يبدو أنها تشمل الآن إلقاء قنابل عنقودية قاتلة على مناطق مأهولة بالسكان. القنابل العنقودية محظورة من قبل أغلب دول العالم، وعلى سوريا أن تكف فوراً عن استخدام هذه الأسلحة العشوائية التي تستمر في قتل وتشويه الناس بعد سنوات من إلقاءها». كما قال أيضاً أن «هجمات الذخائر العنقودية والمخلفات غير المنفجرة التي تخلفها ورائها تمثل خطراً داهماً على السكان المدنيين، الذين لا يعرفون في أغلب الأحيان مدى سهولة انفجار هذه الذخائر الصغيرة في أي وقت». وأضاف «هناك حاجة عاجلة لأن تيسر الحكومة التوعية بالمخاطر وجهود تطهير المناطق المصابة بهذه المخلفات غير المنفجرة». ودعت هيومن رايتس ووتش القنوات التلفزيونية ذات الانتشار الواسع داخل سوريا إلى توعية السكان من مخاطر القنابل العنقودية وسهولة انفجارها.

وأعربت هيومن رايتس ووتش عن قلقها العميق من المخاطر التي قد تتسبب بها الذخائر العنقودية الصغيرة غير المتفجرة والتي يمكن أن تنفجر في أي لحظة مما قد يسبب الأذى للمدنيين.

أما بالنسبة لأنواع الذخائر, قالت هيومن رايتس ووتش أن المخالفات التي ظهرت في مقاطع الفيديو تخص عبوات من طراز «آر بي كيه – 250» والقنابل الصغيرة من طراز «أيه أو – 1 إس سي إتش». وقالت مجموعة جان للمعلومات (هي شركة نشر تختص بالقضايا العسكرية) أن سوريا تمتلك أسلحة عنقودية من الطراز «آر بي كيه – 250/275» و«آر بي كيه – 500» وهي صناعة سوفياتية ولكن لا تتوفر معلومات عن التوقيت والكيفية التي حصلت بها سوريا على هذا النوع من الأسلحة.

الجدير بالذكر أن منع استخدام وتصنيع القنابل العنقودية أصبح ملزماً في نطاق القانون الدولي بدءً من 1 آب / أغسطس 2010 ولكن سوريا لم توقع بعد على اتفاقية أوسلو لحظر الأسلحة العنقودية.

أخبار ذات علاقة[عدل]


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg