هيومن رايتس واتش تشتبه باستخدام قنابل عنقودية في سوريا

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 12 يوليو 2012


أخبار ذات علاقة

أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش عن رصدها لتسجيلات فيديو قام ناشطاء سوريون بنشرها على شبكة الإنترنت يوم الثلاثاء الماضي, تظهر استخدام القوات النظامية لقنابل عنقودية أثناء قصفها مدينة حماة. ويذكر أن هذه القنابل محرم استخدامها دولياً. وفي حال التأكد من صحة المقاطع المسجلة فإن هذا أول استخدام موثق لهذه الأسلحة المحرمة دولياً من قبل القوات السورية.

وذكر خبراء أسلحة في هيومن رايتس ووتش ومركز جنيف الدولي لنزع الأسلحة أن بقايا لعبوات قنابل عنقودية وقنابل غير منفجرة وأجزاء من قنابل صغيرة تظهر في التسجيلات المنشورة وجميعها سوفياتية الصنع.

وذكر الخبراء أن الشريطين يظهران 15 قنبلة عنقودية من نوع "أ.و-1سش" لم تنفجر وغلاف قنبلة عنقودية من نوع "ر.ب.ك-250" وهي قنابل لا يكمن إلقاؤها إلى من الجو بواسطة طائرة حربية وليس مروحية بسبب حجمها الكبير والسرعة المطلوبة للطائرة التي تطلقها بما يسمح بانتشار القنابل العنقودية الصغيرة بشكل الصحيح.

وأشارت المنظمة أن هذه الذخائر المصنعة في الاتحاد السوفيتي السابق عثر عليها من منطقة تسمى جبل شحشبو وهي منطقة جبلية تقع بالقرب من حماة. وذكر أحد الشهود للمنظمة أن هذا المكان تعرض لقصف شديد على مدى الأسبوعين الماضيين من قبل قوات النظام لقمع الاحتجاجات التي اندلعت هناك للمطالبة بإسقاط نظام بشار الأسد.

أشارت المنظمة أن سوريا غير موقعة على اتفاقية حظر الذخائر العنقودية والتي وقعت عليها 107 دول في 30 أيار / مايو 2008 في دبلن عاصمة إيرلندا.

الجدير بالذكر أن القنبلة العنقودية هي عبارة عن عدد كبير جداً من قنابل الصغيرة, ويمكن إطلاق الذخائر العنقودية بواسطة صواريخ أو قذائف هاون أو قذائف مدفعية أو إسقاطها جواً حسب الوزن والنوعية والغاية. وهي تنفجر في الهواء لتنثر العشرات وربما المئات، من الذخائر العنقودية الصغيرة. وعادة لا تنفجر هذه الذخائر العنقودية الصغيرة عند اصطدامها بالأرض، مما يحولها إلى ما يشبه اللغم.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg