مقتل 46 في انفجار سيارتين في تركيا والقبض على 9 مشتبه بهم

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاحد 12 مايو 2013


أخبار ذات علاقة

انفجرت ظهر أمس السبت سيارتان مفخختان في بلدة الريحانية (ريحانلي) التركية الواقعة في إقليم هاتاي التركي قرب الحدود مع سوريا مما أدى إلى مقتل 46 شخصاً وجرح حوالي المئة، واتهمت تركيا على الفور السلطات السورية بالوقوف وراء هذه التفجيرات. وألقي اليوم القبض على تسعة مواطنين أتراك مشتبه بتورطهم في تدبير التفجيرات.

انفجرت السيارتان في الساعة 13:55 بالتوقيت المحلي (10:55 ت‌ع) أمام مبنى البلدية ومركز الريحانية التي تبعد 8 كم عن معبر حدودي مع سوريا. وأدت شدة الانفجار إلى تلف كامل في السيارات المجاورة وتهشم زجاج النوافذ حتى مسافة 200 م. وفرضت الشرطة طوقاً أمنياً على المنطقة وبدأت التحقيقات، وانطلقت 15 سيارة إسعاف إلى البلدة من البلدات المجاورة بالإضافة إلى طيارتين وحوامات تحمل مواد وتجهيزات طبية.

وأكد وزير الداخلية التركي معمر جولار أنه يعرف الجهة التي نفذت العملية وألمح إلى أنها مرتبطة بالسلطات السورية ومخابراتها، وقال أن الانفجارين استهدفا اللاجئين السوريين في تركيا، أما نائب رئيس الوزراء بشير أطلاي فأبلغ عن اعتقال تسعة من المشتبه بهم، وأكد مقتل 46 شخصاً يجري التعرف عليهم، وبينهم ثلاث سوريين. وأضاف المسؤولون أن التحقيقات ما تزال جارية.

أثارت التفجيرات غضباً موجهاً ضد السوريين في الريحانية، فهاجم شباب محليون بعض السوريين مما استلزم تدخل الشرطة للتفريق بينهم، وأطلقت الشرطة النار في الهواء.

أدان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري التفجيرات ووصفها بأنها «خبر مروع». وعبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن أمله بالقبض على المنفذين ومحاكمتهم، كما عبر الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ورئيس الوزراء البريطاني وليام هيغ عن تضامنهما مع تركيا.

نفت سوريا على لسان وزير الإعلام عمران الزعبي علاقتها بالتفجيرات، وقال الزعبي في ندوة جرت اليوم الأحد في مكتبة الأسد الجامعي أن السلطات التركية حولت أراضيها إلى مرتع للإرهاب الدولي، وأضاف أن «الحكومة التركية وأردوغان ووزراءه ونائب رئيس وزرائه ووزير داخليته يتحملون مسؤولية مباشرة سياسية وأخلاقية تجاه الشعب التركي والمنطقة وتجاه الشعب السوري وتجاه العالم»، وأضاف: «إن وزير الداخلية التركي يقول إن الاتهام موجه إلى سورية وسنثبت عندما نصل إلى أدلة فهو يطلق اتهاماً ثم يريد البحث عن أدلة بمعنى آخر يريد أن يصنع أدلة».


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg