مطالبات بنشر ثقافة مقاومة التطبيع مع الاحتلال

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 18 سبتمبر 2017


أخبار ذات علاقة

أجمع باحثون ومفكرون على رفض أشكال التطبيع كافة مع الكيان "الإسرائيلي"، وضرورة التمسك بالثوابت الوطنية ودعم القضية الفلسطينية واستعادة الأرض المغتصبة، مطالبين بإطلاق حوار استراتيجي جديد بين العرب والأفارقة لاحتواء النفوذ "الإسرائيلي" في إفريقيا.

جاء ذلك خلال ندوة بحثية تحت عنوان "التطبيع.. استراتيجية احتلال"، نظمتها حركة مقاومة التطبيع "NOR" بمدينة إسطنبول أمس السبت، بمشاركة نخبة من المفكرين.

ودعا المتحدثون إلى إعادة تصحيح المفاهيم التي تعكس المخزون الثقافي والحضاري المتعلق بالعروبة والإسلام-والأفريقانية، في مواجهة عنصرية الكيان، مشددين على أهمية تنسيق جهود مقاومة التطبيع في الوطن العربي، وتسهيل تبادل المعلومات حول أي اختراقات تطبيعيه، وفق ما نقلته صفا.

وأوصى المشاركون بضرورة إصدار دليل عمل شامل لجميع مجالات التطبيع وأشكاله وتعميمه على الدول العربية والإسلامية كافة إلى جانب دعوة الاتحادات والنقابات العربية والإسلامية لإنشاء لجان لمقاومة التطبيع، ونشر ثقافة مقاومة التطبيع وبيان خطورته بين شعوب الدول المطبعة.

مقاومة التطبيع[عدل]

وأدار الجلسة الأولى من المؤتمر محسن صالح، رئيس مركز الزيتونة للدراسات، الذي أشار إلى أن مقاومة التطبيع عمل جوهري للحفاظ على جوهر الأمة، وإنشاء بيئة مناسبة للجهاد والتحرير.

وأكد صالح أن من علامات صلاح الأمة أن يكون لها جهاز مناعة قوي يستطيع تحديد العدو وكيفية التعامل معه.

وافتتحت الجلسة الأولى بورقة بحث عزام التميمي التي حملت عنوان "أفكار في مقاومة التطبيع"؛ تحدث خلالها عن طرق التصدي لمحاولات التطبيع وكيفية محاربتها بالإضافة لدور بعض الكيانات العربية في المساهمة في التطبيع.

من جهته، أكد عبد الجبار سعيد في الورقة الثانية التي حملت عنوان "التأصيل الشرعي لمقاومة التطبيع" حرمة التطبيع مع الكيان بأي شكل من الأشكال، واستعرض عددا من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، إضافة لفتاوى العلماء في التطبيع وتحريمه.

من جانبه، استعرض أحمد المغربي في الورقة البحثية الثالثة التي حملت عنوان "القواعد والبيئة القانونية لعمل مقاومة التطبيع" أهداف التطبيع، والتي وردت في معاهداتي كامب ديفيد ووادي عربة، وتضمنت الاعتراف الكامل، وإنهاء المقاطعة الاقتصادية والثقافية والدبلوماسية، وإنهاء الحواجز ذات الطابع المتميز المفروضة ضد حرية انتقال الأفراد والسلع.

بدوره أوضح إسماعيل أبو شميس في الورقة البحثية الرابعة التي حملت عنوان الاستراتيجية "الإسرائيلية" في مواجهة حركات مقاومة التطبيع، أن الأهداف "الإسرائيلية" من التطبيع تتبدل وتتغير على مختلف مراحل التاريخ، والتي كان أبرزها تثبيط الجهاز المناعي للأمة إلى جانب تقسيم المحيط العربي.

مخاطر التطبيع[عدل]

وحملت الجلسة الثانية العديد من المحاور المهمة والتي تحدثت عن مخاطر التطبيع على الأمة العربية والإسلامية، ورصد واقعه على القضية الفلسطينية.

وأدار الجلسة الثانية سيف الدين عبد الفتاح، الذي أكد أن الحديث عن التطبيع حدث كبير يجب أن يوقف على مفاصله وأحداثه للتمكن من محاربته ومجابهته.

من جهته، أطلق الكاتب والصحفي المصري فهمي هويدي في الورقة الأولى من الجلسة الثانية على التطبيع لقب "فتنة العصر الكبرى"، مشيراً إلى أن المصطلح أصبح يستخدم تسويغاً للاستسلام.

من جهته، استعرض محمد أبو سعدة في الورقة الثانية واقع التطبيع في دول الخليج العربي، تناول من خلالها العلاقات "الإسرائيلية" الخليجية والتي تمتد لما قبل إنشاء مجلس التعاون الخليجي في 1981.

من جانبها، قالت أمل خليفة في الورقة الثالثة من الجلسة الثانية: إن السياسة الخارجية "الإسرائيلية" لن تترك الملف الأفريقي، وهي تعرف يقيناً قيمة ووزن الدول الأفريقية، فإن كانت قد فشلت في جولة فهي بالتأكيد ستعاود الكره من جديد.

بدوره قال البرفسور عبد الستار قاسم، في كلمةٍ مسجلة: إن التطبيع يعني القبول بالهزيمة قبولاً عن طيب خاطر ونية حسنة، وفتح الباب أمام العدو والقاتل ليقطف ثمار العدوان وكأنه البريء الودود.

دور الإعلام والمجتمع المدني[عدل]

وطرحت الجلسة الثالثة التي أدارها خيري عمر دور الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني في مقاومة التطبيع إضافة لعرض تجربة المركز المغاربي في مقاومة التطبيع.

واستعرض حسام شاكر في الورقة البحثية الأولي من الجلسة الثالثة طرق وخيارات مقاومة التطبيع عن طريق الإعلام بالإضافة لأشكال التطبيع والخطاب الإعلامي التطبيعي وطرق وقفها.

من جانبه، أكد ناصر الفضالة ضرورة استقطاب الإعلاميين والكتاب والمؤثرين في صياغة العقل في مجتمعنا، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في حشد توعيه المجتمع ضد التطبيع، بالإضافة إلى استثمار رصيد فلسطين في الوعي العربي والإسلامي في محاربة الاحتلال وأعوانه.

في المقابل، أكد أحمد ويحمان في ورقة العمل الثالثة أن مواجهة المشروع "الإسرائيلي" تبدأ من رصد مكامن الاختراق التي يتسلل من خلالها، والتي تشكل التطبيع بأشكاله كافة.

وفي كلمة مسجلة للقيادي في حركة "حماس" باسم نعيم خصصها للندوة؛ أكد أن العديد من القيادات والأنظمة العربية تتبني اليوم سياسة التطبيع والمهادنة مع الكيان "الإسرائيلي"، وهو ما يؤثر سلباً على القضية الفلسطينية.

وفي ختام الندوة، تحدث محمود سعيد الشجراوي، رئيس اللجنة التحضيرية للندوة، عن أهمية محور الإعلام وضرورة تفعيله والاهتمام به لمجابهة محور التطبيع الذي يتخذ من وسائل الإعلام محوراً رئيساً لتسويق أفكاره.

وطالب الشجراوي بتحديث قوائم الشركات المطبعة مع الاحتلال؛ لإدراجها في قوائم الشركات التي يجب مقاطعتها، مشيراً إلى أهمية المقاطعة الاقتصادية وتأثيرها على الشركات المطبّعة والاحتلال في الوقت نفسه.

يذكر أن حركة مقاومة التطبيع تأسست في عام 2016 على هامش الملتقى الثامن للرواد في العالم الإسلامي، والذي عقد في اسطنبول لمواجهة سياسة التطبيع بمجالاته كافة.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg