مسيرات في ماليزيا نصرةً للأقصى

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 22 يوليو 2017


أخبار ذات علاقة

تظاهر الآلاف أمس الجمعة في ماليزيا، بمشاركة حكومية رسمية؛ نصرةً للمسجد الأقصى، الذي يتعرض لهجمة صهيونية شرسة.

وشارك نائب رئيس الوزراء الماليزي زاهد حميدي في مظاهرة عقب صلاة الجمعة نصرة للمسجد الأقصى في ولاية كلانتان الماليزية، فيما شهد محيط السفارة الأمريكية في العاصمة كوالالمبور تظاهرة أخرى.

وأفادت مصادر أن مسيرة ضخمة انطلقت بعد صلاة الجمعة، وتمركزت بالقرب من السفارة الأمريكية في كوالالمبور للتعبير عن غضب ورفض الماليزيين لإغلاق الأقصى.

وشارك في المسيرة 40 مؤسسة ماليزية، وتقدمها قادة من الأحزاب الإسلامية والوطنية، والجالية الفلسطينية والعربية في ماليزيا.

وألقى متحدثون كلمات استنكروا إجراءات الاحتلال في الأقصى، وسلموا مذكرة اعتراض واستنكار للسفارة الأمريكية.

وشدد المشاركون على إسلامية المسجد الأقصى، وأنه للمسلمين وحدهم، معبرين عن استعدادهم للدفاع عنه والوقوف لنصرته، وقالوا: "إذا لم يقف العرب مع الأقصى.. نحن موجودون".

ونظم الحزب الإسلامي الماليزي تظاهرة حاشدة نصرة للأقصى في ولاية كلانتان، التي شهدت انطلاق فعاليات الاجتماع العالمي الرابع لوحدة الأمة بحضور عدد من قيادات العمل الإسلامي من بينهم رئيس الحزب الإسلامي الماليزي الشيخ عبد الهادي أوانج، ود. زاكر نايك، وأسامة حمدان من حركة "حماس".

وقدم نائب رئيس الوزراء الماليزي التحية للمشاركين؛ في إشارة للموقف الحكومي الماليزي الرافض للانتهاكات "الإسرائيلية" ضد الأقصى.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية واللافتات المنددة بجرائم الاحتلال ومساعيه للسيطرة على المسجد الأقصى.

ومنعت قوات الاحتلال، الجمعة (14-7)، إقامة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، وأخْلته من المصلين.

ولاحقًا أصدرت سلطات الاحتلال قرارًا، بإغلاق البلدة القديمة، ومنع الصلاة في المسجد الأقصى حتى إشعار آخر، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ عام 1969، فيما تخلل ذلك مداهمات واقتحام للمسجد ومكوناته المختلفة، قبل أن تعيد فتحه بشكل جزئي الأحد (16-7)، مع تركيب بوابات إلكترونية على أبواب المسجد، يرفض المقدسيون العبور منها.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg