مارسيل خليفة يهدي أمسيته في قرطاج إلى محمود درويش

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

29 يوليو 2009


أخبار ذات علاقة
الفن على ويكي الأخبار


استهل الفنان اللبناني مارسيل خليفة حفلة اقامها في قرطاج ليل الاثنين الثلاثاء باغنية للشاعر الفلسطيني محمود درويش الذي "رحل لكنه حاضر اليوم معنا"، كما قال.

وحضر حوالى 15 الف شخص من مختلف الاعمار لكن طغى عليهم الشباب، الحفلة التي أقيمت في المسرح الروماني في قرطاج في اطار الدورة الخامسة والاربعين لمهرجان قرطاج الدولي تحت عنوان "ونحن نحب الحياة".

واستحضر الموسيقي اللبناني بنبرات حزينة آخر لقاء جمعه بالشاعر الفلسطيني الذي غيبه الموت في أب/اغسطس من العام الماضي عن 67 عاما اثر مضاعفات اعقبت عملية جراحية دقيقة له في القلب.

وقال خليفة "كنت هنا في هذا المكان قبل اربعة اعوام برفقة محمود (...) واليوم هو معنا وسأغني وسيسمعني".

وقدم خليفة في الحفلة التي استغرقت ثلاث ساعات الحاناً جديدة لبعض قصائد محمود درويش.

وردد مرتين أول تلك الالحان من قصيدة "ياطير الحمام" ثم طلب من الجمهور ان يغنيها. وبسرعة التقط الجمهور اللحن واخذ يردد الأغنية.

وبدا الجمهور اشبه بجوقة هائلة ومتناغمة قادها خليفة في بعض الأحيان بملاحظات اعطاها لتوجيه الأداء.

فقد رأى مرة ان الأغنية لا تحتاج إلى تصفيق يصاحبها ومرة قال ان الأغنية يلزمها "صوت أكثر دفئا وخصوصا صوت الصبايا".

وعلق خليفة على تجاوب الجمهور قائلا انها "امسية لها طعم خاص. احييكم على حضوركم النبيل فرغم الانهيارات الحاصلة في العالم عندكم كل هذا الذوق والمشاعر".

وبلغ التناغم ذروته عندما اهدى خليفة أغنية من قصيدة "ونحن نحب الحياة لمن يستطيع اليها سبيل" نيابة عن محمود درويش إلى الشعب الفلسطيني، إذ تعالت الزغاريد ورفعت الكوفية الفلسطينية وعلت شعارات مساندة للقضية الفلسطينية مثل "غزة رمز العزة".

كما تفاعل الجمهور مع أغنية "تعاليم حورية" آخر قصيدة كتبها محمود درويش إلى امه حورية. وقد قدمها مارسيل خليفة للجمهور بصحبة المغنية يولا كرياكوس.

وتنوع برنامج الحفل الذي قدم فيه خليفة بعضا من اغانيه الأشهر مثل "منتصب القامة امشي" و"ريتا" واغنية "ياما موايلي الهواء" من كلمات الشاعر ادونيس في توزيع جديد استقبلها الجمهور بحماس كبير.

كما اهدى قطعة موسيقة إلى الثائر الأرجنتيني إرنستو تشي جيفارا.

وشاركت في الحفل الذي حضره أيضا وزير الثقافة التونسي رؤوف الباسطي، المغنية اللبنانية اميمة الخليل التي رافقت خليفة منذ بدايته.

وقد قدمت أغنية يحفظها الجمهور عن ظهر قلب هي "عصفور طل من الشباك" اهداها خليفة "للسجناء العرب في السجون الإسرائيلية والسجناء العرب في السجون العربية" ليعصف المسرح بالتصفيق والهتاف.

كما أدت أغنية "تكبر" وصاحبت خليفة في اغان أخرى مثل "في البال اغنية" قبل ان يقدم أعضاء الفرقة الموسيقية المصاحبة بمشاركة نجليه بشار ورامي خليفة معزوفات منفردة على الآلات الايقاعية والبيانو والناي.

وفي نهاية الحفل، غنى مارسيل خليفة (59 سنة) الذي تحفل مسيرته بالعديد من الالحان وعزفت موسيقاه عدة فرق اوركسترا عالمية وصدر له أكثر من ثلاثين عملا من اغان واعمال موسيقية الحفل، "يا بحرية".

ويتمتع مارسيل خليفة بشعبية واسعة في العالم العربي ولا سيما في تونس التي احيا بها حفلات ناجحة منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي.

وكان آخر حفل له في العاصمة التونسية أقيم صيف 2005 في اطار الدورة ال41 لمهرجان قرطاج الدولي حضره الشاعر الفلسطينيي محمود درويش الذي كرمته تونس آنذاك.


مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg