غزة ترسم الإبداع بصناعة حجارة من البلاستيك

من ويكي الأخبار
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الخميس 24 نوفمبر 2016


أخبار ذات علاقة
الفن على ويكي الأخبار
الفن السابع

للوهلة الأولى لن يصدق القارئ المعلومة التي تفيد أن هناك حجراً من البلاستيك صنع في قطاع غزة على يد مهندسين تخرجا من كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية، ليصبح بديلاً ناجحاً عن الحجر الإسمنتي المألوف.   المهندسان أيمن عاشور، وأحمد الجدبة نجحا في التطبيق العملي لمشروع تخرجهما من الجامعة الإسلامية، وليرسما الإبداع بتأسيس مشروعهما الريادي "أيسر" لصناعة حجر بناء للسقف من البلاستيك.  

صديق للبيئة[عدل]

حجر من البلاستيك، هل تصدق تلك المعلومة؟، هنا أبدع المهندسان عاشور والجدبة، من خلال تطبيق عملي لمشروع تخرجهما، والاستفادة الكاملة من النفايات البلاستيكية.   مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، التقى بالشابين عاشور والجدبة وحاورهما لننقل لكم تفاصيل المشروع الريادي "أيسر" الصديق للبيئة، والذي يعد كبديل لحجر الريبس الإسمنتي والذي يبلغ وزنه 17 إلى 20 كيلوجرام وبتكلفة أقل تصل إلى 20%.   في بداية حديثه، بين المهندس عاشور أن منبع فكرتهم جاء من خلال حجم النفايات البلاستيكية التي لا يستخدمها قطاع غزة، حيث تصل النفايات البلاستيكية في قطاع غزة، إلى حوالي 16 طناً يومياً.   وتابع عاشور إلى أنه وجد وزميله في مشروع التخرج أحمد الجدبة، إمكانية إنتاج هذا الحجر البلاستيكي من النفايات الملوثة للبيئة، وبمواصفات عالية وقدرة كبيرة على التحمل، وتكلفة مالية أقل من الحجر الإسمنتي.


مواصفات "أيسر"[عدل]

ويوضح عاشور وعلامات الثقة والعزيمة ترتسم على وجهه، أن أهم ما يميز الحجر "أيسر"، خفة وزنه مقارنة مع الجحر الإسمنتي بنسبة 90%، حيث يبلغ وزن الحجر 1.5 كيلوجرام، مقارنة مع 17 إلى 20 كيلوجراما لحجر الريبس الإسمنتي.   ويقول عاشور لمراسلنا إن ما يعود على البناء نتيجة خفة الوزن هو تقليل التكاليف إلى حوالي 15% من إجمالي تكاليف البناء، موضحاً أن حجر "أيسر" سيكون بديلاً ناجحاً لحجر الريبس العادي.   ويبين صاحب المشروع أنه كلما كان السقف ثقيلا كلما كان الضغط والحمل على القواعد والأعمدة كبيرا، بينما مع وجود حجر الريبس البلاستيكي "أيسر" سيخفف من الضغط الناتج عن وزن الحجارة على مقطع العمود وأعمدة البناء؛ مما سيعود بالفائدة على صاحب البناء في تقليل التكلفة الإجمالية لمواد البناء.   وتستخدم حجارة الريبس في عملية بناء الأسقف من خلال وضع أربعة أحجار ونصف في المتر المربع الواحد، ويكون هدفها سد المساحات الفارغة في الأسقف، بين الصناديق الحديدية الإسمنت المسلح "الباطون".

إصرار على الهدف[عدل]

ومن أجل الحصول على حجر بلاستيكي، وأمام المعيقات الكبيرة التي واجهت المهندسين عاشور والجدبة، أصرا على الوصول إلى هدفهما في صناعة الحجر، من خلال المنافسة على مئات المشاريع الريادية، والفوز بها للحصول على الدعم المادي والتوجيه والمتابعة ضمن مشروع مبادرون3.   ومن أبرز الصعوبات التي واجهت الشابين هي التكلفة العالية لصناعة القوالب الحديدية للحجر البلاستيكي، والتي وصل تكلفة إنتاج أول قالب حديدي إلى 3 آلاف دولار أمريكي.   واستغرق المهندسان في صناعة القالب الحديدي سبعة أشهر، بسب صعوبة توفر المواد الخام الخاصة به، وانقطاع التيار الكهربائي بشكل مستمر.   ويوضح المهندسان إلى أن القدرة الإنتاجية للمشروع ستصل إلى صناعة حجر ريبس بلاستيكي واحد في كل دقيقة.   ويستعين القائمين على المشروع في استئجار ماكينات وآلات صناعة القوالب، لإنتاج كميات أولية من حجر الريبس "أيسر"، حيث قاما بعملية فحص أولية للعينات وكانت النتائج، "أقوى مرة ونصف من الحجر العادي".  

مشروع مميز[عدل]

شفيق جندية المحاضر والأكاديمي بكلية الهندسة في الجامعة الإسلامية، عبر عن فخره في استمرار طلبة الجامعة في المثابرة وبكل عزيمة والمضي لتنفيذ وتطبيق مشاريع تخرجهم لكي ترى النور.   وقال جندية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إلى أن مشروع أيسر يعتبر من المشاريع المميزة التي خرج بها طلبة كلية الهندسة، مبيناً أن المشروع سيحدث نقلة نوعية في عالم المقاولات والبناء.   وبين عميد كلية الهندسة السابق، أن أبرز ما يميز الحجر هو خفة وزنه وقدرته على المحافظة على جودة البناء بالمقارنة مع حجر الريبس الإسمنتي؛ والذي يشكل أضعاف وزن حجر "أيسر".  

احتضان ريادي[عدل]

واحتضنت الجامعة الإسلامية من خلال حاضنة الأعمال والتكنولوجيا؛ ومن خلال مشروع مبادرون 3، مشروع أيسر لصناعة حجر بناء للسقف، بعد منافسة عالية بين مئات المشاريع الريادية، ليكون ضمن 20 مشروعاً تحتضنهم الجامعة.   وبين منسق مشروع (مبادرون 3) نادر عبد النبي أن المشاريع الريادية التي تحتضنها الجامعة هي نتاج جهد شباب فلسطيني أبدعوا للوصول إلى الريادة في عالم الأعمال.   وأوضح عبد النبي لمراسلنا، إلى أن (مبادرون 3)، تقدم الدعم المادي بملغ يصل إلى حوالي 4 آلاف دولار أمريكي، إضافة إلى الدعم الفني والتوجيه وتقديم الاستشارات المتخصصة في عالم التسويق والريادة في الأعمال.   وشكر المهندسان الجدبة وعاشور؛ الجامعة الإسلامية على الاحتضان المميز والتطوير الكبير لمشروعهما الريادي "أيسر"، مؤكدين على أهمية إيجاد بيئة عمل مميزة للشباب الفلسطيني والخرجين من الجامعات الفلسطينية المختلفة.

مصادر[عدل]



Bookmark-new.svg