تسارع وتيرة النمو في الصين خلال الربع الثاني من السنة الجارية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أخبار ذات علاقة


16 يوليو 2009


استجمع الاقتصاد الصيني قواه في الربع الثاني بفضل خطة التحفيز المالي الهائلة الأمر الذي يجعل تحقيق هدف الحكومة بتسجيل نمو بنسبة ثمانية بالمئة خلال عام 2009 بأكمله أمرا ممكنا.

وتسارعت وتيرة نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي في الربع الثاني لتصل إلى 7.9 بالمئة مقارنة مع 6.1 بالمئة في الربع الأول مما يجعل الصين أفضل الاقتصادات الكبرى أداء على المستوى العالمي.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز اراءهم قد توقعوا نموا بمعدل 7.5 بالمئة.

وأشارت مجموعة من البيانات صدرت خلال يونيو حزيران عن المكتب الوطني للإحصاءات إلى أن الاقتصاد يعوض تراجع الصادرات عن طريق الطلب المحلي - لكل من الاستثمار والاستهلاك - مدعوما بحزمة تحفيز ضخت أربعة ترليونات يوان (585 مليار دولار) وبمعدل قياسي لأنشطة الإقراض بالبنوك.

ونما معدل الاستثمار في الأصول الثابتة بالمدن 33.6 بالمئة خلال النصف الأول مقارنة مع 32.9 بالمئة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام بينما تسارعت وتيرة نمو الإنتاج الصناعي إلى 10.7 بالمئة خلال عام حتى يونيو مقارنة مع 8.9 بالمئة في 12 شهر حتى مايو ايار ليتجاوز بذلك توقعات محللين حددت النمو عند 9.4 بالمئة.

كما سجلت مبيعات التجزئة التي تشير إلى الاستهلاك بصورة تقريبية ارتفاعا بنسبة 15.0 بالمئة في يونيو مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بعد أن سجلت زيادة بنسبة 15.2 بالمئة في مايو.


مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg