خسائر مالية بآلاف الملايير يتكبدها الاقتصاد العالمي

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعة 15 مايو 2020


أخبار ذات علاقة



سبب انتشار فيروس كورونا في العالم خسائر بآلاف مليارات الدولارات بسبب إجراءات الحجر الصحي والإغلاق الاقتصادي الذي أدى إلى تسريح ملايين الموظفين وإيقاف جزء كبير من الحركة المالية العالمية. وذكر موقع "الاقتصادية"، أن البنك الآسيوي للتنمية رفع حجم توقعاته للخسائر الناجمة عن انتشار فيروس كورونا وأصبحت تتراوح بين 5.8 تريليون و8.8 تريليون دولار هذا العام.

ويزيد هذا التقدير عن مثلي تقديراته السابقة في الوقت الذي تتسبب فيه تدابير احتواء الفيروس في شل الاقتصادات العالمية. ويعتبر هذا التوقع الجديد الذي يتراوح بين 6.4 في المائة إلى 9.7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، أسوأ من تقديراته الصادرة في أبريل الماضي حين قال إن الاقتصاد العالمي قد يعاني من خسائر تتراوح بين تريليوني دولار و4.1 تريليون دولار، وهو ما يتوقف على طول المدة التي ستظل فيها تدابير الاحتواء سارية.

وحدد البنك الحد الأعلى لنطاق استمرار القيود المفروضة على التنقل والشركات بمدة ستة أشهر، بينما يفترض الحد الأدنى أنها ستستمر ثلاثة أشهر. وتوقفت آلاف المصانع والمؤسسات الاقتصادية وشركات الطيران والسياحة في العالم مسببة تسريح ملايين الموظفين (أكثر من 20 مليون في الولايات المتحدة لوحدها). ولغاية أمس الخميس، تخطت وفياة كورونا الـ 300 ألف حالة وفاة في العالم.

وقال البنك إن تدابير احتواء الانتشار قد تسبب خسائر اقتصادية تتراوح بين 1.7 تريليون 2.6 تريليون دولار في آسيا، وما يتراوح بين 1.1 تريليون و1.6 تريليون دولار في الصين. وذكر البنك الآسيوي للتنمية أن القيود على السفر وإجراءات العزل العام ستخفض على الأرجح التجارة العالمية بما يتراوح بين 1.7 تريليون و2.6 تريليون دولار وستخرج ما بين 158 و242 مليون شخص من قوة العمل.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg