مدينة طرابلس اللبنانية تشهد تصعيدا بسبب الأزمة الاقتصادية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 30 أبريل 2020


أخبار ذات علاقة


شهدت مدينة طرابلس، مساء أمس الأربعاء، احتجاجات شعبية وأعمال شغب لليوم الثالث على التوالي، وذلك بسبب تردي الوضع المعيشي والاقتصادي. واندلعت مواجهات عنيفة وعمليات كر وفر ما بين الجيش اللبناني والمحتجين استمرت لساعات، إثر محاولة فتح الطرقات المقطوعة، ما أدى إلى إصابة العشرات من الطرفين.

وأقدم عدد من المحتجين على رشق عناصر الجيش اللبناني بالحجارة والمفرقعات النارية، بالمقابل أطلق الجيش القنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين. وعزز الجيش اللبناني انتشاره في المدينة واستقدم تعزيزات إضافية، وعمل على ملاحقة مجموعة من المحتجين، وتوقيف بعضهم.

وحطم المحتجون واجهة مصرف "فرنسبنك" في المدينة، احتجاجاً على ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية. وأدت اشتباكات، ليل أمس، في ساحة النور في طرابلس وساحة الشراع في الميناء إلى إصابة 42 شخصا، بينهم 19 عسكريا.

من جهتها طالبت فعاليات مدينة طرابلس بإعلان حالة الطوارئ العسكرية إذا استمر تدهور الوضع الأمني في المدينة. وتشهد عدد من المدن اللبنانية احتجاجات وقطع طرق بسبب الأوضاع الاقتصادية والمالية الصعبة التي تمر بها البلاد وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية، الذي ناهز في السوق السوداء الـ 4 آلاف ليرة لبنانية.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg