برلمان منطقة كتالونيا يقر وثيقة إعلان السيادة بأغلبية مطلقة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 24 يناير 2013


أخبار ذات علاقة

صادق برلمان منطقة كتالونيا مساء أمس الأربعاء على نص وثيقة تضع المنطقة على طريق الاستقلال عن إسبانيا، إذ حصلت الوثيقة التي قدمها رئيس حكومة كتالونيا أرتور ماس على تأييد 85 نائباً ومعارضة 41 نائباً وامتناع نائبين عن التصويت. تنص الوثيقة على إجراء استفتاء حول استقلال كتالونيا، وهي الخطوة الأولى في درب الاستقلال. ولم تصدر ردود رسمية عن السلطات المركزية في مدريد حتى الآن.

أغلب المصوتين لصالح وثيقة الاستقلال ينتمون إلى ائتلاف «التقارب والاتحاد» وحزب اليسار الجمهوري الكتالاني، بينما عارضها ممثلو حزب الاشتراكيين الكتالاني والحزب الشعبي الكتالاني.

وقال أرتور ماس رئيس الحكومة ورئيس ائتلاف «التقارب والاتحاد»: «سيكون تصويتاً تاريخياً ربما لن يحل مشاكلنا في غضون 24 ساعة، ولكن ذلك سيقود بلدنا منطقة كاتالونيا إلى الأمام مستقبلاً». في المقابل، ترى رئيسة الحزب الشعبي الكتالوني: «معظم الناس في كاثالونيا لا يريدون الاستقلال والتقسيم. أنتم تتحدون الحكومة الإسبانية بذلك». من جهة أخرى، أشارت استطلاعات الرأي أن 80% من سكان كتالونيا يؤيدون فكرة إجراء استفتاء حول الانفصال عن إسبانيا.

يشكل إعلان الاستقلال تحدياً للحكومة الإسبانية المركزية لأنه يعني أن المنطقة بدأت إجراءات الانفصال بمواجهة السلطة المركزية ومساعي تدويل قضيتها. ويعتبر الانفصاليون في كتالونيا الحكم الإسباني استعماراً، بينما تقول السلطة المركزية أن الانفصال يتعارض مع الدستور الإسباني والاتفاقيات الأوروبية، والانفصال سوف يُخرج كتالونيا من نطاق الاتحاد الأوروبي. وتواجه الحكومة حركة انفصالية قديمة أخرى في منطقة الباسك.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg