اليسار الديمقراطي ينسحب من الائتلاف الحكومي بعد فشل المحادثات حول الراديو والتلفزيون الوطني اليوناني

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعة 21 يونيو 2013


أخبار ذات علاقة

قرر حزب اليسار الديمقراطي (ديمار) في اليونان اليوم الانسحاب من الائتلاف الحكومي بقيادة رئيس الوزراء أنتونيس ساماراس بعد فشل عدة جولات من المحادثات حول الإغلاق المفاجئ لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون اليونانية منذ عشرة أيام. ويحافظ الائتلاف من الحزبين المتبقيين، «الديمقراطية الجديدة» و«باسوك»، على الأغلبية المطلقة في البرلمان، لكنها تصبح هامشية بعد انسحاب 14 نائباً من الائتلاف.

تقرر الانسحاب اليوم بعد اجتماع نواب «اليسار الديمقراطي»، لكن الحزب سيبقى يدعم الأغلبية. وقال وزير الاصلاح الإداري اليوناني انتونيس مانيتاكيس أنه سيقدم استقالته من منصبه إلى رئيس الوزراء. ويأتي القرار بعد فشل عدة جولات من المحادثات بين رئيس الوزراء وزعيم «الديمقراطية الجديدة» اليميني أنتونيس ساماراس ورئيسي الحزبين الآخرين في الائتلاف، إيفانغيلينوس فينيزيلوس رئيس «الحركة الاشتراكية اليونانية» (باسوك) وفوتيس كوفيليس رئيس «اليسار الديمقراطي» (ديمار).

أثار الخلاف حول إغلاق مؤسسة الإذاعة والتلفزيون العامة احتجاجات واسعة في أنحاء اليونان ووضع مصير الائتلاف اليميني اليساري على حافة التفكك بعد سنة من تشكله بصعوبة بالغة، وتفككه يعني إجراء انتخابات مبكرة.

يبقى عند ائتلاف «الديمقراطية الجديدة» اليميني مع باسوك اليساري أغلبية مطلقة 153 من أصل 300 مقعد في البرلمان بعد انسحاب 14 عضو ديمار منه، وهي أغلبية ضئيلة تصعب تمرير بعض القرارات غير الشعبية المتعلقة بالإجراءات المضادة للأزمة المالية.

أخبار ذات الصلة[عدل]


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg