النفايات تُنير منازل الأتراك في ولاية إلازيغ

من ويكي الأخبار
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الجمعة 21 أبريل 2017


أخبار ذات علاقة

في إطار جهودها الرامية لمنع انبعاث غاز الميثان والحفاظ على نظافة البيئة، تعمل بلدية ولاية إلازيغ شرقي تركيا على تحويل 400 طن من النفايات المنزلية إلى الطاقة الكهربائية لتزويد حوالي 10 آلاف منزل بها يوميًا.

وساهمت بلدية إلازيغ في إنتاج حوالي 15 مليون كيلواط من الطاقة الكهربائية خلال العام 2016 في مكب النفايات الصلبة بمنطقة "جوتيلي" عبر تحويل نفايات المواطنين في الولاية وعدد من بلدات ولاية "تونج إيلي".

وخلال حديثه للأناضول، أشار رئيس البلدية "مجاهد يانلماز"، إلى زيادة أهمية محطات توليد الطاقة الكهربائية من النفايات على صعيد العالم للحفاظ على البيئة والمساهمة في أمن إمدادات الطاقة والحيلولة دون الانفجارات.

واستنادًا إلى معطيات مؤسسة الإحصاء التركية، أكّد يانلماز أن حجم النفايات التي جمعتها البلديات في عموم البلاد بلغ حوالي 28 مليون طن خلال العام 2014، وهو يكفي لإمداد حوالي مليوني منزل بالطاقة الكهربائية.

وأوضح يانلماز أن البلدية تستخدم يوميًا حوالي 350 – 400 طن من النفايات لإنتاج الغاز الحيوي في محطة المكب التي تعمل منذ العام 2014 لتزويد 10 آلاف منزل في اليوم الواحد، وتتمتع بقدرة 2.8 ميغاواط.

وقال المسؤول التركي إن الطاقة الكهربائية التي يتم انتاجها عبر حرق غاز النفايات في المكبات تعود بفائدة كبيرة على اقتصاد البلاد، وتساعد على حماية البيئة إلى حد كبير من خلال منع انبعاثات الكربون.

وأضاف: "أعتقد أن حماية البيئة والحصول على الدخل عبر إنتاج الطاقة الكهربائية، وخاصة من النفايات، أمر مهم للغاية، وآمل أن تعمل بقية البلديات في تركيا على الاستفادة من نفاياتها بشكل منتظم لتوليد الكهرباء".

وشدّد يانلماز على أن حماية البيئة من التلوث من أهم المسؤوليات على عاتق المؤسسات الحكومية على وجه الخصوص، بهدف تأمين مستقبل أفضل للأجيال القادمة، وفي هذا الإطار تزداد أهمية إنتاج الطاقة من النفايات.

مصادر[عدل]



Bookmark-new.svg