الحكومة السورية ترفع سعر زيت التدفئة (الديزل)

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 16 يوليو 2012


أخبار ذات علاقة


أصدر قدري جميل وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في سوريا يوم أمس الأحد القرار رقم 69 القاضي برفع سعر المازوت (السولار أو زيت التدفئة) بمقار ثلاث ليرات سورية ليصبح ثلاث وعشرين ليرة سورية أي بزيادة قدرها 15%. وهي الزيادة الثانية على سعر هذه المادة الحيوية خلال شهرين، حيث رفعت الحكومة السابقة سعر المازوت حوالي 33.3% في شهر أيار / مايو الماضي.

وأشارت مديرية الأسعار بالوزارة أن هذه الزيادة في سعر المازوت سوف تنعكس ارتفاعاً على أجور نقل الركاب والشحن بنسب تتراوح بين 3.3% إلى 4.5%.

وقالت وكالة أنباء سانا إن الحكومة الحالية «تدعم مادة المازوت سنوياً بقيمة 250 مليار ليرة، فيما يقدر استهلاك سوريا من مادة المازوت ب‍ـ7,5 مليار ليتر سنوياًً».

وكانت الحكومة السورية قد رفعت سعر أسطوانة الغاز حوالي 60% ليصل سعر الأسطوانة إلى أربعمائة ليرة سورية. والجدير بالذكر أن البلاد تشكو أزمة خانقة في المحروقات وخصوصاً مادتي المازوت والغاز المنزلي الذي تضاعف سعره حوالي عشر مرات في السوق السوداء في بعض المدن منذ بدء الاحتجاجات في سوريا في 15 آذار / مارس العام الفائت وذلك بسبب تعثر الوصول إليه من مراكز التوزيع النظامية بالسعر الرسمي.

وفي حديث له مع وكالة فرانس برس قال المحلل الاقتصادي نبيل السمان أن زيادة سعر المازوت محلياً رغم عدم ارتفاع سعره عالمياً «لن يسهم في حل الأزمة والأجدى البحث عن حلول أكثر نجاعة» لتوفير هذه المادة للمواطنين بالسعر الرسمي. وأضاف أن ارتفاع سعر المازوت سوف يكون «له عواقب وخيمة» على قطاعات اقتصادية أخرى كالصناعة والنقل والزراعة الأمر الذي «سيؤدي إلى مزيد من التضخم» في سوريا.

وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية قد فرضا حظراً على صادرات النفط ومشتقاته القادمة من سوريا كإحدى سبل الضغط الاقتصادي على نظام الأسد لوقف استخدام العنف مع المتظاهرين السلميين الأمر الذي أدى إلى تكبد الحكومة السورية خسائر بلغت أكثر من أربعة مليارات دولار.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg