اكتشاف نوع جديد من الثدييات في الأنديز

من ويكي الأخبار
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الاثنين 19 أغسطس 2013


أخبار ذات علاقة
علم الأحياء على ويكي الأخبار

أعلن عُلماء الأحياء عن اكتشافهم نوعًا جديدًا من الثدييَّات اللاحمة من فصيلة الراكونيَّات (الراكون وأنسبائه) أطلقوا عليه تسمية «أولينغويتو»، أي «الأولينغو الصغير»، وهو أوَّل حيوان ثديي يُكتشف في نصف الكرة الأرضيَّة الغربي منذ 35 سنة، وهذا ما يُشكّلُ «اكتشافًا نادرًا بالنسبة للقرن الحادي والعشرين»، على حد قول العُلماء. وقد استغرقت رحلة البحث عن هذا الحيوان وتصنيفه وتحديد هويَّته قُرابة العشر سنوات، ويرجع الفضل في الاكتشاف إلى فريقٍ من العُلماء يعملون لدى معهد سميثسونيان، وقد عُثر عليه في منطقةٍ جبليَّة أنديزيَّة غربيّ كولومبيا والإكوادور.

وكان عالم الحيوان كريستوفر هلغن قد أفاد بأنَّهُ عثر مُنذ سنوات على بعض العظام وجلد حيوان غريب في مخزن متحف في شيكاغو، فقال: «لقد استوقفتني، وكانت الجلود حمراء اللون، وعندما نظرت إلى الجماجم لم أتعرف عليها تشريحيًّا. وكانت مُختلفة بالمُقارنة مع أي حيوان مُماثل، واعتقدت على الفور أنها نوعٌ جديد». وقال أيضًا أنَّه يشعر بسعادة غامرة بعد تحقيق هذا الاكتشاف وبعد أن تأكَّد من انتماء الحيوان الجديد لفصيلة الراكونيَّات، بعد أن قارن عيِّنات الحمض النووي مع خمسة أنواع أخرى معروفة من الراكونيَّات. وأضاف أيضًا: «حيوان الأولينغيتو من اللواحم، وهي مجموعة من الثديّيات التي تضم القطط والكلاب والدببة وأقاربها. وكان الكثير منّا يعتقد أن القائمة قد اكتملت، لكنه نوعٌ جديد من آكلات اللحوم – وهو أول ما يُكتشف في القارة الأمريكيَّة منذ ما يزيد على ثلاثة عقود… لكن حتى في أعقاب التعرف على الأولينغيتو، مازال يُثار سؤال مهم للغاية: هل يمكن لهذا الحيوان أن يعيش في البرية؟... استعنَّا بأدلَّة من الأنواع تتعلق باحتمال المكان الذي ربما أتى منه وكذلك التنبؤ بنوع الغابات التي ربما اكتُشفت فيها، وقد توصلنا إلى مقصدنا».

ويُعتقد بأنَّ هذا الحيوان كان يُعرض في حدائق الحيوان الأمريكيَّة مُنذ ستينيَّات القرن العشرين دون درايةٍ بأنَّه نوعٌ جديد، وذلك لشبهه الشديد بالأولينغو الأكبر حجمًا، فقد كان القيّمون على الحدائق يضعونه مع قريبه سالف الذكر أملًا في تزويجهما، لكن لم تكن أي نتيجة تتحقق.



مصادر[عدل]



Bookmark-new.svg