اعتقال المئات في اسطنبول وأنقرة والحكومة تنذر المتظاهرين بأنها قد تستعين بالجيش

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 17 يونيو 2013


أخبار ذات علاقة

أفادت مصادر في نقابة المحامين التركية اليوم عن اعتقال مئات الآشخاص في اسطنبول وأنقرة ليلة أمس على خلفية الاحتجاجات الأخيرة. وبعد نشر قوات الدرك في اسطنبول لمنع وصول متظاهرين جدد إلى ساحة تقسيم بعد إخلائها، أنذر نائب رئيس الوزراء بولنت أرينج المتظاهرين بأنه لن يسمح بأي تظاهرات غير قانونية، ومستعد للاستعانة بالجيش إن لزم الأمر. أدان وزير الداخلية دعوة أكبر اتحادين نقابيين لإضراب عام اليوم ووصفها بغير القانونية وأكد أن الشرطة ستقمع أي تظاهرات. في هذه الأثناء تقوم بلدية اسطنبول بزرع الأشجار والزهور في حديقة غيزي وميدان تقسيم بالإضافة إلى أعمال التنظيف فيه.

اعتقلت الشرطة ليلة أمس، حسب تصريحات ممثل نقابة المحامين في اسطنبول لوكالة «رويترز»، 441 شخصاً في إسطنبول خلال المواجهات التي دارت بين قوات حفظ النظام والمتظاهرين الذين حاولوا الوصول إلى ميدان تقسيم بعد أن قامت الشرطة بإخلائه. واستخدمت الشرطة خلال المواجهات مدافع الماء والغاز المسيل للدموع. أما ممثل نقابة المحامين في العاصمة أنقرة فأبلغ عن اعتقال 56 شخصاً، أما وفق هيئة الراديو والتلفزيون التركية الرسمية بلغ عدد الموقوفين في أنقرة أمس 105 أشخاص أحيلوا إلى قسم مكافحة الإرهاب للتحقيق.

شدد نائب رئيس الوزراء بولنت أرينج اليوم في مقابلة تلفزيونية على أهمية منع المظاهرات غير القانونية، وقال: «هناك الشرطة، وإن لم يكن ذلك كافيا فان هناك الدرك، وإن لم يكف ذلك فهناك القوات المسلحة التركية». وأضاف أن الشرطة سوف تستخدم كل صلاحياتها القانونية لتنفيذ المهام الموكلة إليها.

من جانبه، نفى وزير الداخلية معمر غولر أنه استدعى الجيش لقمع المتظاهرين، وأقر أنه نشر قوات الدرك لمنع المحتجين من العودة إلى ميدان تقسيم بعد إخلائه.

وتقوم بلدية اسطنبول الكبرى بترتيب الساحة وحديقة غيزي تقسيم بعد الخراب الذي أصابها إثر احتجاجات حاشدة دامت أكثر من أسبوعين، ويشمل ذلك أعمال تنظيف وزرع 20 شجرة كبيرة و152 ألف زهرة.

بدأت الاحتجاجات في حديقة تقسيم في 28 مايو الماضي باعتصام مسالم ضد قطع أشجار في حديقة منتزه تقسيم وإعادة بناء ثكنة عثمانية فيها، وبعد أن حاولت الشرطة فض الاعتصام تزايدت المظاهرات في الساحة ثم انتشرت إلى عدد من المدن التركية الأخرى مثل العاصمة أنقرة وإزمير، وقامت الشرطة بتفريقها مراراً بالغاز المسيل للدموع ومدافع المياه. وتحولت مطالب المتظاهرين إلى إقالة رؤساء الشرطة بسبب ما اعتبروه استخدام القوة المفرطة ودعا بعضهم إلى استقالة رئيس الوزراء أردوغان.

أخبار ذات الصلة[عدل]


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg