أردوغان ينعت منتقديه بالسفهاء ويهدد بمقاضاة «التايمز»

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 27 يوليو 2013


أخبار ذات علاقة

رد رئيس وزراء تركيا في مقابلة مع الصحفيين أمس الجمعة بشدة على الانتقادات الموجهة إليه في رسالة مفتوحة نشرتها جريدة «التايمز» البريطانية، تتهمه بالدكتاتورية وقمع المظاهرات، وقعها عدد من المثقفين والفنانين، فاتهم الصحيفة بتأجير صفحاتها والموقعين على الرسالة بالسفهاء الوقحين الذين يبيعون أقلامهم. وقال أردوغان أن حكومته ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق الجريدة، ولم تعلق «التايمز» على كلامه.

نشرت «التايمز» على صفحاتها رسالة مفتوحة تحمل تواقيع عدد من الفنانين والمثقفين، بينهم عازف البيانو التركي فاضل ساي والمؤرخ البريطاني ديفيد ستاركي وعدد من ممثلي ومخرجي الهوليوود. وتقول الرسالة أن أردوغان قمع التظاهرات التي بدأت بالاعتراض على خطة تطوير حديقة منتزه تقسيم في إسطنبول ثم انتشرت إلى مدن تركية أخرى وأدت إلى خمسة قتلى وآلاف الجرحى، ووصفت حكمه بالدكتاتوري.

كما شبّهت الرسالة المظاهرات الحاشدة المؤيدة لأردوغان التي نظمها حزبه بالتظاهرات الضخمة المؤيدة لهتلر في فترة الرايخ الثالث، وذكّرت بأن تركيا تتبوأ المرتبة الأولى بين دول العالم بعدد الصحفيين المسجونين.

قال أردوغان في لقاء مع الصحفيين على قناة «إن تي في» التركية «التايمز» بأنها «تؤجر صفحاتها مقابل المال» مما يدل على فشلها في رأيه، وأضاف أن الحكومة التركية ستتخذ الإجراءات القانونية الضرورية ضدها. كما اتهم الموقعين على الرسالة المفتوحة بأنهم وقحون سفهاء يؤجرون أقلامهم، وأردف قائلاً: «لو أنهم يؤمنون فعلا بالديمقراطية، ما كانوا ليصفوا رئيس وزراء حصل على 50 بالمئة من أصوات الناخبين بالدكتاتور»، واصفاً مثل هذا الكلام بالوقاحة.

أخبار ذات الصلة[عدل]




مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg