80 قتيلاً بمجزرة في بلدة زملكا السورية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أخبار ذات علاقة

الأحد 1 يوليو 2012


أفاد ناشطون سوريون بمقتل 80 متظاهراً في بلدة زملكا الواقعة قرب العاصمة السورية دمشق يوم أمس السبت، بعد أن سقطت قذيفة هاون بين المتظاهرين قالوا أن قوات الجيش كانت قد أطلقتها، مسببة انفجاراً مدوياً.

وكانت المظاهرة المناوئة لنظام بشار الأسد قد انطلقت صباح يوم السبت من جامع التوبة بالبلدة لتشييع الناشط "عبد الهادي الحلبي"، الذي قتل كما تقول المعارضة في القصف الذي استهدف خلال الأيام الماضية البلدة وسائر منطقة الغوطة الشرقية على مسافة كيلومترات من العاصمة دمشق، فيما قالت وكالات الأنباء الرسمية أنه قتل أثناء اشتباكات بين الجيش وعصابات مسلحة.

وأظهر مقطع فيديو كان يصوره أحد الناشطين للمظاهرة اللحظة التي سقطت فيها قذيفة الهوان (المورتار) وسط المتظاهرين، محدثة انفجاراً مدوياً أطلق سحباً دخانية كثيفة، وأظهرت مقاطع أخرى أشلاء القتلى والإصابات البالغة لبعض الجرحى.

وكانت الإحصائية الأولية لعدد القتلى 30 متظاهراً، إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال أن العدد قابل للازدياد بسبب كثرة الجرحى وإصاباتهم الخطيرة. وفي آخر إحصائية، قال ناشطون صباح اليوم أن الرقم وصل إلى 80 قتيلاً فضلاً عن الكثير من الجرحى.


المصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg