محمد الزواري.. عشق فلسطين فحلقت طائراته فوق القدس

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 19 ديسمبر 2016


أخبار ذات علاقة

أمام عجلة الزمن، وقف المهندس التونسي محمد الزواري، قبل عشرة أعوام، مترجلاً لينضم إلى كتائب الشهيد عز الدين القسام، ليبدأ مرحلةً من أبرز مراحل حياته وحياة العمل المقاوم الفلسطيني العربي، ضد الاحتلال الصهيوني، لتمر الأيام والسنون، ولتحلق طائرته القسامية، فوق رحاب وأحياء القدس العتيقة، التي كانت حلماً في يوم من الأيام.   وما إن حلقت طائرة أبابيل القسامية فوق مدينة القدس، و"تل أبيب"، حتى رفرف معها قلب الزواري، الذي حلم برؤية القدس، قبل طائرته، إلا أن موازين القوى كانت غير ذلك قبل الطائرة، أما بعدها فتغيرت وبدأت مرحلة النضال الفلسطيني بين الاحتلال الصهيوني والقسام وفصائل المقاومة تختلف بفعل المهندس التونسي الأصل، محمد الزواري الذي كان ساهم في تطوير طائرات بدون طيار القسامية.   واتهمت كتائب القسام في بيان لها أمس، الاحتلال الصهيوني بالوقوف خلف عملية اغتيال الشهيد التونسي محمد الزواري الخميس الماضي، وأكدت أن دماء القائد الزواري لن تذهب هدراً، ولن تضيع سدى، وأن اغتياله اعتداء على المقاومة الفلسطينية وكتائب القسام.

سيرة المهندس[عدل]

والقائد القسامي المهندس الطيار محمد الزواري (49 عاماً)، الذي أعلنت كتائب القسام عن انتمائه لها قبل عشر سنوات، ولد بصفاقس في يناير عام 1967م، وبدأ تعليمه بالمدرسة الابتدائية "بالي"، ثم التحق بمعهد الذكور الهادي شاكر ليكمل تعليمه الثانوي، أما تعليمه الجامعي فقد كان بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس حيث درس فيها الهندسة الميكانيكية.

وخلال دراسة الشهيد القسامي الزواري الجامعية، أشرف على العمل الإسلامي لحركة النهضة بمعاهد صفاقس، كما كان عضواً في قيادة الاتحاد العام التونسي للطلبة بصفاقس، وليكون مناصراً للقضية الفلسطينية، وممثلا لزملائه التونسيين، الذي تربوا على شعارات الحركة الطلابية التونسية "القضية الفلسطينية قضية مركزية للحركة الطلابية".

عمل الزواري مهندس طيران، وعمل طيّاراً في شركة الخطوط التونسية، إلى أن غادر تونس عام 1991، هرباً من النظام التونسي السابق الذي كان يرأسه بن علي، بسبب ملاحقتهم لعناصر ومؤسسي الاتحاد العام التونسي للطلبة، والذي نشط به الزواري.

تنقل المهندس القسامي بين عدة دول أبرزها ليبيا، حيث المحطة الأولى له بعد خروجه من بلاده، ليستقر بها 6 أشهر، ثم إلى سوريا ليمكث 6 أشهر أخرى، وليتزوج من فتاة سورية،  تدعى ماجدة خالد الزواري.

بعدما تزوج الزواري، طلب اللجوء السياسي إلى السودان، برفقة عدد من أصدقائه وزملائه، ليعيش هناك 6 سنوات، وليتنقل ما بين دول مختلفة منها لبنان والمملكة العربية السعودية وسوريا.   ولم يترك الزواري همه الأسمى، وهو القضية الفلسطينية ومناصرتها، بعد مغادرته تونس، واستمر في دعمها بطريقته الخاصة، والتي كشفت عنها كتائب القسام أمس، من خلال مساهمته في دعم وتطوير مشروع طائرات أبابيل القسامية.   وفي عام 2006، استقر الزواري في سوريا، حيث عمل مع شركة في الصيانة، وليتنقل بين عدة دول عربية أهمها ليبيا والسودان ولبنان، إلى أن عاد المهندس بعد الثورة التونسية إلى بلاده، ليستقر بها وأسرته.  

صناعة الطائرات[عدل]

وعمل الزواري بعد عودته مشرِفا على تصنيع الطائرات دون طيار، وأستاذاً جامعياً بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس، وأسس نادي طيران الجنوب بصفاقس، وترأس جمعية الطيران في جنوب تونس، وواصل دراسته الأكاديمية بهدف الحصول على شهادة الدكتوراه من كليته الأولى، "مدرسة المهندسين بصفاقس".

وزار الزواري تركيا عدة مرات ليواصل العمل في مشروعاته مع الشركة التي كان يعمل بها بسوريا والتي انتقلت إلى لبنان بعد اندلاع الثورة السورية.

المحطة الأخيرة[عدل]

كانت آخر تنقلات الشهيد القسامي الزواري الخارجية إلى لبنان، وذلك منذ بداية نوفمبر، قبل أن يعود إلى بلاده خلال الأسبوع الثاني من شهر ديسمبر، ليكون آخر لقاء له بطلابه يوم السبت 10 ديسمبر 2016م.   وكانت كتائب القسام كشفت عن أن "الشهيد المهندس الزواري هو أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات الأبابيل القسامية، والتي كان لها دورها الذي شهدته الأمة وأشاد به الأحرار في حرب العصف المأكول عام 2014"، موجهة التحية في بيانها العسكري، إلى شعب تونس الذي أنجب هذا القائد البطل.   ومن الجدير بالذكر أن مهندس الطيران ورئيس جمعية الطيران في الجنوب التونسي محمد الزواري (49 عاماً)، تعرض لـ18 أو 20 طلقة نارية من مسدسات مجهولين من سيارة دون لوحة الخميس الماضي 15 ديسمبر/كانون الأول الحالي، في منطقة "منزل شاكر" من ولاية (محافظة) صفاقس (جنوبي تونس)، أدت إلى استشهاده.  

وأشارت وسائل إعلام عبرية إلى اغتيال الزواري بزعم مساعدته للمقاومة الفلسطينية وخاصة حركة "حماس"، وسط دلائل على أن ثلاثة أجانب يحملون الجنسية الأوروبية والمغربية وراء العملية.   وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية، إن صحفية هنغارية قد تكون المدخل لاغتيال محمد الزواري، مهندس الطائرات دون طيار في حركة حماس في تونس.   وحسب القناة العبرية، فإن الصحفية رتبت لقاء صحفيا مع محمد الزواري ووصل معها عدة أشخاص أجانب، وأنها (الصحفية الهنغارية) غادرت تونس على وجه السرعة بعد اللقاء.   في السياق ذاته، أكدت وزارة الداخلية التونسية، أمس السبت، أنه في إطار الكشف عن ملابسات جريمة القتل التي وقعت يوم 15 ديسمبر/كانون الأول 2016 والتي استهدفت المواطن التونسي محمّد الزواري، تمكّنت الوحدات الأمنية الليلة الماضية من الاحتفاظ بإحدى المواطنات التونسيات والتي يُشتبه بضلوعها في جريمة القتل المذكورة، ولا تزال التحقيقات متواصلة للكشف عن مزيد تفاصيل وملابسات القضيّة.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg