فيليكس باومغارتنر يقفز من المنطاد مخترقاً سرعة الصوت

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاثنين 15 أكتوبر 2012


أخبار ذات علاقة

استطاع المغامر النمساوي فيليكس باومغارتنر أمس الأحد أن يحطم عدداً من الأرقام القياسية حين قفز بالمظلة من منطاد مملوء بغاز الهليوم من على ارتفاع 39 كيلومتراً عند حدود الغلاف الجوي للأرض فوق صحراء ولاية نيو مكسيكو الأمريكية، متجاوزاً خلال سقوطه الحر سرعة الصوت. وعدا الأرقام القياسية التقنية حطم الرقم القياسي بعدد متابعيه مباشرةً على اليوتيوب.

صعد باومغارتنز البالغ من العمر 43 سنة في كبسولة متصلة بمنطاد مملوء بالهليوم إلى ارتفاع حوالي 39 كم في أعلى صعود لمنطاد مأهول، وهذا الارتفاع يقع على حدود الغلاف الجوي ويقارب ظروف الخلاء في الفضاء الخارجي، وقد ارتدى بدلة خاصة تحميه من البرد ونقص الأكسجين. وكانت الكبسولة مزودة بكاميرا تتيح البث المباشر لقفزته إلى الإنترنت.

وحطم باومغارتنر أيضاً الرقم القياسي لسرعة السقوط الحر إذ بلغت سرعته القصوى 1342 كم/سا، أي ما يعادل 1.24 ماخ، وأطول قفزة بالمظلة وأطول سقوط حر. كما تابع أكثر من 8 ملايين شخص مغامرته على موقع اليوتيوب مباشرة، وأعلنت شركة جوجل المالكة للموقع أنه أكبر عدد مشاهدات لحدث يبث مباشرة على الموقع.

كان من المقرر أن يقفز باومغارتنر في الأسبوع الماضي، لكنه اضطر إلى تأجيل الصعود مرتين بسبب الأحوال الجوية.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg