عشاق الأقصى.. الاحتلال الإسرائيلي يفرج عن 6 ويمدد اعتقال 4 آخرين

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأربعاء 23 نوفمبر 2016


أخبار ذات علاقة


أطلقت محكمة "الصلح" في الناصرة، اليوم الأربعاء، سراح 6 معتقلين في ملف "عشاق الأقصى"، فيما مدّدت اعتقال 4 آخرين حتى الأحد المقبل.

وقدمت النيابة العامة الصهيونية، "تصريح ادّعاء" ضد المعتقلين الممدّد لهم، وإعلانها النية في تقديم لوائح اتهام ضدهم، وهم: الدكتور حكمت نعامنة من عرابة، والسيد يحيى السوطري من الناصرة، والسيد عبد الكريم كريم من كفر كنا، والسيد إسماعيل لهواني من عرابة.

أما المفرج عنهم بشرط الحبس المنزلي مدة أسبوعين وكفالة مالية، فهم: تامر شلاعطة من سخنين، وإسلام يونس من عارة، ويوسف عبود من عيلوط، وعمر كبها من برطعة، ويوسف كناعنة من عرابة، وعدنان هبرات من الناصرة.

وقال المحامي عمر خمايسي، من مؤسسة "ميزان" لـ"مسرى ميديا" إن النيابة تقدمت اليوم بما يسمى "تصريح مدعٍّ" ضد المعتقلين: الدكتور حكمت نعامنة والسيد يحيى السوطري والسيد عبد الكريم كريم والسيد إسماعيل لهواني، بنية تقديم لوائح اتهام ضدهم حتى يوم الأحد، في المحكمة المركزية في مدينة الناصرة، وبالتالي تطالب باعتقالهم حتى نهاية الإجراءات القانونية.


ولفت إلى أن ملف اعتقالهم يدور حول نشاطهم ونصرتهم قضية المسجد الأقصى المبارك.

وأكد أن الحديث يدور عن ملاحقة سياسية واضحة، مشيرا إلى ضرورة الانتظار حتى يوم الأحد، والاطلاع على المواد التي تستند إليها النيابة العامة في لائحة الاتهام.

هذا وقد جرى اعتقال الـ 10 على فترات مختلفة، على خلفية نشاطهم في فعاليات نصرة المسجد الأقصى وزيارته، رغم تعرضهم في الفترة الأخيرة لحملة ملاحقة وإبعاد عن القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وتواجد في قاعة المحكمة العشرات من أهالي المعتقلين وقيادات ونشطاء من الداخل الفلسطيني.

وكانت لجنة الحريات قد ندّدت على لسان رئيسها الشيخ كمال خطيب بالاعتقالات، وقال في تصريحات لـ"مسرى ميديا": "لا يزال مسلسل المؤسسة الإسرائيلية باستهداف كل من يعمل لأرضه وشعبه ومقدساته ووطنه مستمرا، وها هم الإخوة المعتقلون ليس لهم ذنب سوى حبهم للمسجد الأقصى المبارك، ليصبحوا في عين المؤسسة الإسرائيلية متهمين خارجين عن القانون ومشاغبين، يعتقلون ويمنع أحد من مقابلتهم، حتى أهلوهم يمنعون من مشاهدتهم في المحكمة".

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg