انتقل إلى المحتوى

قيادي في حماس: الولايات المتحدة تتحدث عن هدنة قابلة للتمديد ونحن نؤكد على وقف العدوان كليا

من ويكي الأخبار

الثلاثاء 30 يناير 2024


أخبار ذات علاقة

أكد رئيس دائرة العلاقات الوطنية لحركة حماس علي بركة ،أن اتفاق الإطار في باريس تحدث عن 3 مراحل لعملية تبادل الأسرى الأولى تشمل ما يسمى بالمدنيين والثانية المتقاعدين ثم الجنود والضباط موزعة على 3 أشهر. وقال بركة في مداخلة له على قناة المسيرة، إن الجانب الأمريكي يتحدث عن هدنة موسعة وهو يقصد قابلة للتمديد وهناك تخبط إسرائيلي حول الفترة الزمنية لها.

وأضاف بركة «أننا لن نقبل هدنة مؤقتة، بل يجب وقف العدوان بشكل كامل ، المقاومة لن تقبل أن يتم إيقاف الحرب لصالح اخراج أسرى العدو ثم تعود الحرب، ولن نفرج عن كل الأسرى الصهاينة اذا لم يتم تنفيذ مطالب المقاومة المتمثلة بوقف العدوان الإسرائيلي وخروجه من قطاع غزة وإفراجه عن الأسرى.»

واعتبر وقف ميزانية الأونروا قرار حرب، والأونروا لا تعمل فقط في غزة بل حتى في الشتات وبالتالي الإدارة الأمريكية تمارس حربا على كل فلسطيني.

وقال إنه من يقدم الدم فهو يقدم أفضل الدعم ومن يقدم المال هو يعمل الكثير أيضا ولكن الدماء هي أكثر وأغلى ما يُقدم.

ووجه التحية لكل من وقف مع الشعب الفلسطيني وغزة بالقتال والدم، ومن وقف معنا بالدماء هو أكبر دعماً كما عمل اليمن ولبنان وإيران الذين قدموا دماء وشهداء.

وأوضح أمه إذا استمر التخبط الإسرائيلي ستستمر الحرب، وحتى الان هناك أكثر من 1400 جرافة وآلية ودبابة تم تدميرها منذ بدء الحرب والعدو لا يتحمل مزيد من الخسائر، مضيفاً أن المقاومة الفلسطينية مصرة على استمرار المقاومة وأعدت نفسها لمواجهة طويلة ومديدة.

ولفت إلى أن المعركة اليوم لم تعد محصورة في غزة بل امتدت للبحر الأحمر واليمن والعراق وأكثر من جبهة لذلك الولايات المتحدة تضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف الحرب.

وأشار بركة إلى أن الولايات المتحدة دخلت الحرب مع اليمن لأنها تقف مع الشعب الفلسطيني، ولو ضغط بايدن على إسرائيل لكان ذلك أسهل عليه ولما توسعت الحرب.

مصادر[عدل]