سلطات الاحتلال الإسرائيلي تهدم منزلًا فلسطينيًّا

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 20 نوفمبر 2016


أخبار ذات علاقة



هدمت سلطات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأحد، منزلًا لمواطن فلسطيني من قرية "حرفيش" الدرزية، شمال الأراضي المحتلة منذ عام 1948؛ بحجة البناء غير المرخص.

وقالت مصادر فلسطينية: إن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال ترافقها جرافات عسكرية، أقدمت صباح اليوم الأحد، على هدم منزل المواطن رايق سرحان، لافتة إلى أن هذه هي المرة الأولى منذ سنوات التي تقوم بها سلطات الاحتلال بهدم منزل في الوسط الدرزي بحجة البناء غير المرخص، وفق قدس برس.

وفي السياق ذاته، أفشل أهالي بلدة "أم الحيران"، في منطقة النقب (جنوبي فلسطين المحتلة عام 1948)، محاولة "إسرائيلية" لهدم منزلين في القرية.

وقال عمدة القرية رائد أبو القيعان: إن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال ترافقها جرافات الهدم، حاولت اقتحام القرية من مدخلها الرئيس بهدف تنفيذ عملية هدم لمنازل المواطنين الفلسطينيين في القرية مسلوبة الاعتراف، إلا أن سكان القرية تصدّوا للجرافات والقوات المقتحمة، وأجبروها على التراجع.

وأضاف، أن قوات الاحتلال تمكنت من التسلل إلى القرية مجددا من جهة مستوطنة حيران، ووصلوا إلى بيوت القرية لكن تصدي السكان مرة أخرى لهم حال دون تنفيذ عملية الهدم.

وحذر أبو القيعان من مفاجأة كبيرة تحضرها سلطات الاحتلال لسكان القرية، خاصة بعد فشلها في تنفيذ عملية الهدم اليوم، مشيرًا إلى أن اقتحام القرية اليوم، كان هدفه هدم منزلين قديمين أقيما منذ نحو 40 عاما بحجة البناء دون ترخيص.

وأكد أن قرية "أم الحيران"، مستهدفة من سلطات الاحتلال، مشيرا إلى وقوع عدة عمليات هدم لمنازل سكان القرية، بهدف التضييق على السكان وإجبارهم على ترك أراضيهم ومنازلهم، وهدم القرية تمهيدًا لإقامة مستوطنة يهودية تحت اسم "حيران" على أنقاض قريتهم.

وناشد أبو القيعان الجماهير الفلسطينية في الداخل ولجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الوقوف إلى جانب سكان القرية في مواجهة مخططات الاقتلاع والتهجير التي تتهدد القرية.

وتقع قرية "أم الحيران" غير المعترف بها بمنطقة وادي عتير شمال شرقي بلدة حورة (على شارع 316)، ويقطنها قرابة نحو 2200 مواطن جميعهم من أبناء عشيرة أبو القيعان.

وبحسب مصادر فلسطينية في النقب؛ فقد زاد الاحتلال "الإسرائيلي" بشكل كبير من وتيرة عمليات هدم منازل المواطنين الفلسطينيين في النقب، في مسعى للسيطرة على الأراضي الشاسعة في النقب، والتي تعادل ثلثي فلسطين التاريخية.

يذكر أن 51 قرية في النقب سلبتها حكومات الاحتلال المتعاقبة حقها بالاعتراف، وحرمت أهلها من الخدمات الاجتماعية، وتستهدفها بشكل مستمر بالهدم وتشريد أهلها، بينما تشرع بشكل مستمر ببناء تجمعات استيطانية لصالح اليهود في النقب.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg