المصري: محاولة منع الأذان سابقة خطيرة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 17 نوفمبر 2016



أخبار ذات علاقة



عدّ مشير المصري القيادي في حركة "حماس" وعضو كتلتها البرلمانية، محاولة الاحتلال منع الأذان؛ تجاوزًا لكل الخطوط الحمراء، مشددًا على أن شعبنا لن يقف مكتوف الأيدي أمام مثل هذه القرارات العنصرية.

ووصف المصري في تصريحٍ مساء الخميس لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"، محاولة الكنيست الصهيوني إقرار قانون "منع الأذان"، بأنه "سابقة خطيرة" يتحمل الاحتلال كل تداعياتها، وفق قوله.

وشدد على أن محاولة منع الأذان تعدٍّ صارخ على المقدسات الإسلامية، ودليل على "سياسة البلطجة" للاحتلال.

ودعا المصري الأمة العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتها لحماية الأحقية التاريخية لشعبنا في المقدسات الإسلامية، منبها إلى ضرورة الوحدة الفلسطينية وإيقاظ شعلة انتفاضة القدس، للوقوف في وجه سياسة الاحتلال في القدس المحتلة.

وكان الكنيست الصهيوني، أرجأ أمس التصويت على مشروع قانون -أقرته لجنة التشريع في حكومة الاحتلال-، يهدف لمنع الأذان عبر مكبرات الصوت في القدس المحتلة وداخل الأراضي المحتلة منذ عام 1948، بحجة أنه "ضوضاء" تزعج المستوطنين.

وجاء التأجيل، بعد استئناف قدمه وزير الصحة الصهيوني يعكوف ليتسمان (عضو حزب "التوراة اليهودية الموحدة")؛ خشية تطبيق القانون على زامور السبت الذي يقدسه اليهود، حيث أعيد القانون للحكومة من أجل تعديله أو اتخاذ قرار بشأنه.

وفي سياقٍ آخر، ورداً على تداول وسائل الإعلام العبرية أخبار التجارب الصاروخية بشكل متكرر، أكد القيادي المصري أن المقاومة الفلسطينية مطمئنة لقدراتها العسكرية، قائلاً: "المقاومة دومًا في معركة الإعداد، والعدو واهم في أن تخفض (المقاومة) وتيرة إعدادها وتطوير ترسانتها العسكرية".

وقال: "المعركة مستمرة بين المقاومة والعدو؛ سواء بالمواجهة المباشرة أو بمعركة الإعداد التي تخوضها فصائل المقاومة بكل بسالة".

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg