السلطات الأردنية تستمر بمنع السوريين من دخول أراضيها

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أخبار ذات علاقة

الأربعاء 13 يونيو 2012


لا زالت الحكومة الأردنية تمنع اللاجئين السوريين من دخول أراضيها لليوم السادس على التوالي، وتُجبرهُم على العودة من حيث أتوا إلى الأراضي السورية، كما لا زالت تحتجز مئات المسافرين سوريِّي الجنسية في مطار الملكة علياء الدولي بالعاصمة الأردنية عمَّان، دون السَّماح لهم بالمغادرة.

وقد منعت الحكومة خلال الشهر الجاري آلاف اللاجئين من دخول أراضيها، وزعمت بعض المصدار أن العدد بلغ 60,000 لاجئ حتى الآن، منعوا من الدخول براً عبر الحدود بين مدينتي درعا في سوريا نحو الرمثا في الأردن.

وأما جواً، فقد احتجزت السلطات المسافرين القادمين من سوريا، بل وجميع المسافرين الذين يحملون الجنسية السورية في مطار الملكة علياء الدولي بالعاصمة الأردنية عمَّان. وحسب الناشط "محمد خير بركات" فقد احتُجزَ 45 مسافراً في المطار ومنعوا من دخول البلاد، كما أجبروا على شراء تذاكر رجعة ليعودوا مرة أخرى إلى سوريا.

ويشمل المحتجزون في المطار عائلات كاملة، بما في ذلك أطفال ونساء وشيوخ. وقال الناشط أنه مُنعَ من الخروج من المطار على الرغم من أن عائلته مقيمة في الأردن منذ أكثر من عام، وذلك بعد أن ذهب إلى الإمارات العربية المتحدة لتجديد إقامته فيها وعاد مجدداً إلى الأردن، ومع أنه مسجَّل رسمياً كلاجئ لدى المفوضية لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في عمان.

من جهته قال وزير الداخلية الأردني غالب الزعبي أن السلطات تبذل جهودها لاحتواء أزمة اللاجئين السوريين ومساعدتهم. وقام بزيارة لمخيم للاجئين بمدينة الرمثا يُرافقه المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيرس، وقال أن الحكومة تولي اللاجئين السوريين الاهتمام والاعتناء الكافي وتوفّر لهم الحاجات الغذائية والدوائية المختلفة.


المصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg