الاحتلال الإسرائيلي يفرج عن الأسير الجريح "حسن القاضي"

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الأحد 20 نوفمبر 2016


أخبار ذات علاقة



أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد، عن الأسير الجريح حسن القاضي (22 عاما) من بلدة عورتا بمحافظة نابلس، فيما قررت الإفراج عن الطفل المصاب أنس زيد (15 عامًا) من رام الله وسط الضفة.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان لها، أن الأسير القاضي أطلق سراحه على حاجز بيت سيرا – غرب رام الله، ونقل بمركبة إسعاف إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله.

وكان الأسير المحرر "القاضي" اعتقل عند مدخل بلدته عورتا منتصف العام الحالي، بعد أن أطلق جنود الاحتلال تجاهه عدة رصاصات أصابت مناطق عدة من جسده سببت له أضرارا في الظهر والقدم، وحكم عليه بالسجن ستة أشهر، وهو يعاني من وضع صحي سيّئ.

إلى ذلك، قال محامي نادي الأسير الفلسطيني منذر أبو أحمد، مساء الأحد، إن قرارا ثانيا صدر بحق الفتى المصاب أنس زيد (15 عاماً) من محافظة رام الله، يقضي مجدداً بالإفراج عنه.

وبيّن أبو أحمد، أن المحكمة العسكرية للاحتلال في "عوفر" كانت قد أصدرت قراراً في الرابع عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري يقضي بالإفراج عن زيد، إلا أن نيابة الاحتلال قدمت لاحقاً لائحة اتهام بحقه وطالبت بتمديد اعتقاله حتى نهاية الإجراءات القضائية، وعلى ذلك فقد ردت المحكمة بقرار آخر يقضي بالإفراج عنه وبنفس الشروط السابقة، والتي تمثلت بكفالة مالية قيمتها (6000) شيقل.

ولفت نادي الأسير إلى أن جهوداً بُذلت من وزارة الصحة، منذ ساعات، لنقل الفتى المصاب زيد من مستشفى "شعاري تسيدك" الإسرائيلي، وذلك بالتنسيق مع الهلال الأحمر الفلسطيني، ومن المفترض أن يصل مجمع فلسطين الطبي خلال الساعة القادمة.

يذكر أن الفتى زيد اُعتقل في العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الرصاص عليه، على حاجز عطارة وأصابته في الفخذ اليمنى واليد اليسرى، ونُقل لاحقاً إلى مستشفى "شعاري تسيدك" "الإسرائيلي".

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg