الأمم المتحدة تحذر من نشوب صراع قومي في ميانمار

من ويكي الأخبار
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الاثنين 5 فبراير 2018


أخبار ذات علاقة


أهاب رعد بن زيد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الاثنين بخطورة عمليات الاضطهاد التي تتعرض لها أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار من شأنها أن تشعل فتيل صراع إقليمي بالمنطقة معبرا عن قلقه من تجدد أعمال التطهير العرقي في البلاد.

وقال المسؤول الأممي في خطاب ألقاه أمام مؤتمر حقوقي بمقر وزارة الخارجية الإندونيسية أن "ميانمار تواجه أزمة خطيرة جدا وقد يكون لها تأثير كبير على أمن المنطقة بأكلمها"، حيث لم يستبعد وقوع أعمال إبادة جماعية وتطهير عرقي خلال الحملة العنيفة التي شنها الجيش في ميانمار ضد مسلمي الروهينجا والتي تسببت في فرار ما يقرب من مليون شخص إلى بنغلاديش المجاورة من أعمال التطهير.

واعتبر رعد أن موجة العنف التي انطلقت شرارتها في شهر غشت الماضي وأثارت أزمة النازحين هي نتاج لخمسين عام من التمييز والعنف ضد الروهينغا في ولاية "راخين" بميانمار. يذكر أن ما يقارب المليون شخص من مسلمي الروهينغا قد هربوا إلى بنغلاديش منذ أن شن الجيش البورمي في ميانمار حملة قاسية في شهر غشت الماضي بعد هجمات شنتها مجموعة مسلحة على مواقع للشرطة. وعلى الرغم من أن جيش ميانمار يدعي إن ما يجري كان عملية تطهير ضد من ينعتهم ب "الإرهابيين" إلا أن الأمم المتحدة اعتبرت ما حدث بأنه "تطهير عرقي" ارتكب في حق مسلمي الروهينغا لطردهم من البلاد.




مصادر[عدل]



Bookmark-new.svg