اختفاء رئيس الإنتربول يستنفر المحققين الفرنسيين

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السبت 6 أكتوبر 2018


أخبار ذات علاقة


قامت فرنسا بفتح تحقيق جراء تبليغ زوجة رئيس منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) مينغ هونغواي عن اختفاءه منذ 25 سبتمبر الماضي بعد توجهه إلى الصين. "إن لدينا تساؤلات إزاء وضع المسؤول الصيني، ونعرب عن قلقنا بعد تهديدات تلقتها الزوجة"، هذا كان جواب قدمته أمس الجمعة وزارة الداخلية الفرنسية، حيث يقع مقر منظمة الإنتربول على أراضيها بمدينة ليون.

وأعلنت زوجة رئيس الإنتربول مساء أول أمس الخميس في بلاغ اختفاء قدمته للشرطة الفرنسية عن اختفاء "مثير للقلق" لغياب معلومات عنه منذ نهاية سبتمبر الماضي، بعد توججه إلى الصين عبر ستوكهولم، حسب ما أوردته عدة مصادر. وقالت السيدة هونغوي أنه قد تم تهديدها في صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي وفي مكالمات عبر هاتفها.

واتخدت شرطة ليون احتياطاتها لضمان أمن زوجة رئيس الإنتربول، كما وقامت بفتح تحقيق معمق حول أسباب اختفاء مينغ وأوصلته للنيابة العامة. وقالت منظمة الإنتربول أنها على معرفة باختفاء رئيسها، رغم عدم تأكيد أو نفي صحة هذا الخبر، وقالت: "هذه مسألة تخص السلطات المعنية في كل من فرنسا والصين". وعن مصدر صيني تنقل صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" بهونغ كونغ أن رئيس الإنتربول يخضع لاستجواب تجريه معه السلطات الصينية المخصصة ب"الانضباط".

وتضيف الصحيفة الصادرة باللغة الإنجليزية أنه تم اقتياد رئيس الإنتربول مباشرة بعد هبوطه من الطائرة إلى مركز التحقيق "لأسباب مجهولة". ويعزو غياب رد رسمي من الحكومة الصينية لعطلة رسمية تغلق معها الوزارات والسفارات والمؤسسات الرسمية. ويتوقع انتهاء مهمات الرئيس الحالي في 2020، وذلك عقب التصويت عليه وانتخابه رئيسا في 2016، لمنظمة يبلغ عدد أعضاءها 192 بلدا.


مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg