أيمن الظواهري في تسجيل مصور منسوب إليه يكرر عرض الهدنة مع أمريكا ويصف إسرائيل بأنها جريمة يجب أن تزال ويتوعد فرنسا بأنها ستدفع ثمن جرائمها

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أخبار ذات علاقة


4 أغسطس 2009


دعا أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في تسجيل مرئي منسوب إليه الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الاستجابة لعرض الهدنة الذي قدمه زعيم التنظيم أسامة بن لادن في العام 2006 إذا كان يرغب في بناء علاقات مع المسلمين تقوم على المنافع المشتركة وليس على القهر والظلم.

وقال الظواهري في التسجيل الذي دام حوالي ساعة ونصف والذي أودعته مؤسسة سحاب الإعلامية في موقعها الإلكتروني "إن أوباما يريد دولة فلسطينية تعمل كفرع للحكومة الإسرائيلية"، معتبرا إسرائيل "جريمة" يجب أن تزال من الوجود.

و أضاف "بإمكان أوباما أن يأتي بكل الكلام المعسول ولكن كل هذا مجرد أوهام"، ومضى الظواهري يقول "المجاهدون فتحوا الأبواب للبدء بعلاقة جديدة مع الأمريكيين، ولكن هؤلاء الأخيرين رفضوا"، ذلك في الوقت الذي اعتبر فيه أن هذا العرض لا يزال قائما مع الإدارة الأمريكية الجديدة. وإتهم الظواهري أوباما بأنه "كاذب ومجرم" يريق دماء المسلمين مثل سلفه جورج بوش.

وتابع الظواهري موجها كلامه للمسلمين "أوباما هو كذئب يغرز أنيابه في لحمكم ويطلب منكم عدم الدفاع عن أنفسكم لأنه يريد السلام معكم".

وبالنسبة للوضع في العراق، أشار الظواهري إلى أن الإنفاق الأمريكي في العراق تضاعف، في العامين المنصرمين، خصوصا مع ما اعتبره "فشلا لسياستها في أرض الرافدين،" وهو الأمر الذي "سيستنزف الحكومة الأمريكية، أكثر فأكثر".

و في الشأن الإيراني رأى الظواهري أن إيران "لم تدعم يوما الفلسطينيين في غزة، فهم ينتظرون أن يقول لهم مرشدهم الروحي ما عليهم فعله".

و توعد الظواهري فرنسا بسبب معارضتها للحجاب قائلا "إنها تدعي العلمانية، لكن قلبها مليئ بالكره للمسلمين". وأضاف "إن فرنسا التي ستدفع ثمن جرائمها دعمت اليهود في إحتلالهم فلسطين، وقاتلت العرب في الجزائر وزودت إسرائيل بالمفاعل النووي".


مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg