أحداث يوم الإثنين 28/2/2011 م من ثورة 17 فبراير الليبية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أحداث يوم الإثنين 28/2/2011 م من ثورة 17 فبراير الليبية (انضمام الواحات والجبل الأخضر إلى الثورة):

Crystal Clear app kdict.png مقال تفصيلي :ثورة 17 فبراير

القذافي يطلب لجنة تقص أممية[عدل]

التقى الزعيم الليبي معمر القذافي صحفيين أجانب في أحد مطاعم ساحل طرابلس، في لقاء هو الأول له منذ بدء الثورة. وجرى الحوار باللغة الإنجليزية بشكل أساسي، وبدا فيه أن القذافي يحاول تأكيد سيطرته على الوضع، وكرر فيه كلامه بأنه لا يملك أصلا منصبا ليستقيل، وأن المظاهرات هي لأشخاص مؤيدين له أما المتظاهرين الذين سيطروا على بنغازي فهم من تنظيم القاعدة أتوا من الخارج.

ويظهر القذافي حسب مقتطفات فيديو نشرها موقعا بي بي سي وآي بي سي على موقعهما، وهو يرتدي زيّه التقليدي, ونظارات غامقة نزعها لاحقا، ويتحدث بتوتر أقل من ذلك الذي بدا عليه في خطابين مطولين ألقاهما منذ بدء الاضطرابات قبل نحو أسبوعين.

ودعا الزعيم الليبي معمر القذافي الأمم المتحدة إلى إرسال لجنة تقصي حقائق إلى بلاده، ونفى ارتكاب انتهاكات مثل قصف المدنيين، وأكد أن الشعب يحبه ومستعد ليموت من أجله. كما قال القذافي أن طائراته لم تقصف المدنيين وإنما استهدفت فقط مواقع عسكرية ومخازن أسلحة، وهو يريد الآن لجنة أممية لـ "إبراز الحقيقة".

وتساءل القذافي كيف للأمم المتحدة أن تتبنى قرارا يجمد الأصول ويحظر سفر المسؤولين وتوريد السلاح، بناء على تقارير إعلامية فحسب. وأضاف أنه تفاجأ لموقف الولايات المتحدة، واعتبر موقف هذا البلد خيانة له، فـ"نحن حلفاء للغرب في حرب القاعدة، لكنهم تركونا عندما دخلنا الحرب ضد الإرهابيين"، وتحدث عن محاولات غربية ربما لاحتلال بلاده.

كما قال إنه لا يستطيع أن يقدم استقالته، لأنه ليس رئيسا ولا ملكا، وطلب ممن يتهمونه بجمع أموال في الخارج تقديم أدلة على ذلك. هذا وقد قالت منظمات حقوقية دولية إن نحو 1000 مدني على الأقل قتلوا على يد أنصار القذافي منذ بدء الاضطرابات.[1]

جزء من لقاء القذافي مع الصحفيين الأجانب[عدل]

هذا جزء من اللقاء الذي أجراه الزعيم الليبي معمر القذافي مع الصحفيين الأجانب في أحد المطاعم على ساحل طرابلس يوم الإثنين 28/2/2011 م ويعتبر هذا اللقاء هو الأول له منذ بدء الاضطرابات.

يبدأ اللقاء في الجزء الذي نشره الموقع بأسئلة لجيريمي باون صحفي بي بي سي ثم كريستيان آمانبور صحفية آي بي سي كما يلي:

القذافي: أنت لا تفهم النظام. لا تقل إنك تفهمه. أنت لا تفهمه والعالم لا يفهم النظام الجماهيري وسلطة الشعب هنا.

باون: ولكن بعض الناس عبّر عن سلطة الشعب هذه وتظاهر احتجاجا، وقالوا إن مؤيديك أطلقوا النار عليهم.

القذافي: بالإنجليزية (بعد أن استمع إلى الترجمة): لا مظاهرات في الشوارع إطلاقا. ثم باللهجة العامية "اِنت شُفت مظاهرات"؟

باون: نعم رأيت.

القذافي: أين؟

باون: رأيت بعضها اليوم. رأيت بعضها في الزاوية أمس.

القذافي: هذه (المظاهرات) مؤيدة لنا، وليست ضدنا.

باون: لا. ليست مؤيدة لك. بعضها ضدك وبعضها كان معك.

القذافي: لا. لا أحد ضدنا. ضدي من أجل ماذا؟ أنا لست رئيسا. كل شعبي معي. إنهم يحبونني. كلهم مستعدون للموت من أجلي.

آمانبور: إذا كنت تقول إنهم يحبونك، فلمَ سيطروا على بنغازي، ويقولون هناك إنهم ضدك؟

القذافي: هؤلاء من القاعدة، وليسوا من شعبي. هؤلاء أتوا من الخارج.

آمانبور: "هل أنت مستعد لترك ليبيا؟

القذافي: (ضاحكا ورادا بالعربية العامية) "فيه واحد يترك بلاده؟ ليش نتركها؟

القذافي يسعى للحوار[عدل]

كلف الزعيم الليبي معمر القذافي رئيس المخابرات الخارجية بوزيد دوردة بالتحاور مع قيادات الثورة في شرق البلاد.[2]

الغرب يجمّد أرصدة القذافي[عدل]

قررت بريطانيا وكندا تجميد أصول وودائع بمليارات الدولارات للعقيد الليبي معمر القذافي وأسرته ومقربين منه بعدما كانت دول أخرى من بينها أميركا وسويسرا وفرنسا قد بادرت بخطوة مماثلة حتى قبل صدور قرار بهذا الشأن عن مجلس الأمن الدولي مساء أول أمس السبت.

وكان مجلس الأمن قد أصدر أول أمس بالإجماع القرار 1970 الذي يتضمن تجميد أصول للقذافي والدائرة المحيطة به. وفي وقت سابق كشفت تقارير صحفية بريطانية أن أفرادا من أسرة القذافي بينهم ابنه سيف الإسلام يستثمرون مليارات الدولارات في مشاريع عقارية ضخمة بلندن. وكانت صحيفة الغارديان البريطانية قد ذكرت قبل أيام أن أسرة القذافي أودعت مليارات الدولارات في مصارف سرية في دبي وفي جنوب شرق آسيا.

كما أن تقارير أميركية نشرها موقع ويكيليكس كشفت أن القذافي يتصدر قائمة أثرياء الزعماء العرب بثروة تقدر بـ 131 مليار دولار، وهي ثروة تقارب ستة أضعاف ميزانية ليبيا لعام 2011 م البالغة 22 مليار دولار. وتقول التقارير إن معظم استثمارات القذافي في إيطاليا بسبب العلاقة الوثيقة التي تربطه برئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني.

وتقدر الإحصاءات أن ثروة القذافي يمكن أن تسد حاجة الوطن العربي الغذائية التي تقدر بما بين 20 و25 مليار دولار مدة ثلاث أو أربع سنوات.[3]

كما أكدت بريطانيا أنها أحبطت محاولة لنظام العقيد الليبي معمر القذافي لسحب نحو 1.4 مليار دولار من أجل استباق تجميد تلك الأموال. وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون مساء اليوم أن وزير الخزانة جورج أوزبورن تدخل لمنع سحب أوراق نقدية بقيمة 900 مليون جنيه إسترليني (1.4 مليار دولار) كانت ستذهب إلى ليبيا.[4]

أميركا تجمد 30 مليارا للقذافي[عدل]

قالت الحكومة الأميركية إنها جمدت نحو 30 مليار دولار من الأصول التابعة للزعيم الليبي معمر القذافي وأسرته ومنعتهم من التصرف بها. وقال ديفيد كوهين وكيل وزارة الخزانة بالإنابة لشؤون الإرهاب والمعلومات المالية إن هذا المبلغ هو أكبر مبلغ يتم تجميده على الإطلاق.

ووقع الرئيس الأميركي باراك أوباما أمرا تنفيذيا يجمد الأصول يوم الجمعة ردا على أعمال القمع الدامية التي تنفذها حكومة القذافي ضد الانتفاضة على حكمه.[5]

الحكومة الليبية تتهم الولايات المتحدة[عدل]

اتهمت ليبيا اليوم رسميا الولايات المتحدة بالوقوف وراء ما أسمته المؤامرة التي تحاك ضد سلامة ووحدة الأراضي الليبية، واعتبرت وزارة الخارجية الليبية في بيان أن الاتصالات التي أجرتها أميركا مع مدن المنطقة الشرقية التي يسيطر عليها الثوار تدخل سافر في الشؤون الداخلية.[6]

زعماء الغرب يطالبون القذافي بالتنحي[عدل]

طالب عدد من زعماء العالم معمر القذافي بالتنحي عن السلطة في ليبيا، فقد قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن "الوقت قد حان" لرحيل العقيد القذافي, كما أن الرئيس الأميركي باراك أوباما دعا القذافي أيضا إلى الرحيل، كذلك قال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أنه ينبغي للعقيد القذافي أن "يرحل الآن" وإنه "ليس هناك مستقبل لليبيا يشمله".[7]

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على نظام القذافي[عدل]

فرض الاتحاد الأوروبي حزمة عقوبات على العقيد الليبي معمر القذافي وحكومته وأفراد عائلته بينها حظر على الأسلحة والسفر إلى الدول الأعضاء بالاتحاد. كما تبنى قراراً يتعهد بموجبه بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر السبت الماضي وفرض عقوبات على النظام الليبي شملت تجميد أرصدة ومنع من السفر على القذافي والمقربين منه وأحال قضية العنف في البلاد إلى المحكمة الجنائية الدولية.[8]

ضغط عسكري أمريكي على القذافي[عدل]

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" اليوم أن الجيش الأميركي غيّر توزيع قواته البحرية والجوية حول ليبيا. وقال المتحدث باسم الوزارة العقيد ديفد لابان "لدينا مخططون يعملون وخطط طوارئ مختلفة وأعتقد أنه يمكن القول بأمان أننا نعيد في هذا الإطار توزيع قواتنا كي نتمكن من توفير مرونة عندما تتخذ قرارات".[9]

فتوى الشيخ الصادق الغرياني[عدل]

أفتى الشيخ الصادق الغرياني أحد أكبر علماء ليبيا بالخروج على العقيد معمر القذافي ونظامه، مؤكدا أن "ما يأمر به النظام الآن ويفعله من الاستعانة بالآلاف من المرتزقة الأجانب جلهم من غير المسلمين لسفك الدماء وانتهاك الحرمات، أمر لا يختلف اثنان في حرمته كمعصية من أكبر المعاصي والآثام والخطايا".

كما أكد في فتواه أن أمر النظام بالمعروف ونهيه عن المنكر من أعظم القربات بنص الأحاديث المستفيضة، ومن قتله الحاكم بسبب أمره ونهيه كان في أعلى درجات الشهادة.

كما أكد أنه "لا يجوز لأحد من الجنود والقوات الأمنية طاعته وتنفيذ أوامره (القذافي)، لأن الطاعة في المعروف فقط، وكل من يطلق رصاصة واحدة على أبناء وطنه يعد قاتل نفس عمدا عدوانا." ونبه إلى أنه لا يعفيه من المسؤولية اعتذاره بأنه مكره من قبل النظام، أو يقول إنه يخشى على نفسه الموت، لأن الإكراه بقتل النفس غير مباح.[10]

معظم حقول النفط خارج قبضة القذافي[عدل]

قال مفوض شؤون الطاقة في الاتحاد الأوروبي غونتر أويتنغر أن الزعيم الليبي معمر القذافي فقد السيطرة على معظم حقول النفط والغاز الطبيعي في بلاده. وأشار أويتنغر في مؤتمر صحفي تلا اجتماعا لوزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي في بروكسل، إلى أنه يوجد سبب للاعتقاد بأن غالبية حقول النفط والغاز لم تعد تحت سيطرة القذافي، وأوضح أن القبائل المحلية والمعارضة تسيطر عليها الآن.[11]

العمال العرب[عدل]

حسب مفوضية اللاجئين الأممية, دفعت الاضطرابات نحو مائة ألف شخص -معظمهم من العمال المصريين والتونسيين- إلى الفرار من ليبيا، كما تحدثت مفوضية اللاجئين الأممية عن حالة طوارئ إنسانية في هذا البلد.[12]

كارثة إنسانية على الحدود التونسية[عدل]

استمر تدفق المزيد من الرعايا العرب والأجانب المقيمين في ليبيا على الجنوب التونسي هربا من تردي الأوضاع الأمنية في الأراضي الليبية، حيث تشير التقارير إلى أن أكثر من 50 ألف شخص يتكدسون حاليا في مخيمات أعدها الجيش التونسي لاستقبال هؤلاء الفارين.

ويواجه الفارون من ليبيا ظروفا صعبة لافتقارهم إلى وسائل النقل والخدمات الطبية، في حين يعمل الجيش التونسي جاهدا على توفير أماكن إقامة لهم بانتظار ترحيلهم إلى بلدانهم. ولم تخف السلطات التونسية خشيتها من أن يتحول الوضع في جنوب البلاد عند المعبر الحدودي إلى كارثة إنسانية بسبب النقص المتزايد في الأغطية والخيام والمواد الغذائية.[13]

دعوات للتظاهر مجددا بطرابلس الجمعة المقبلة[عدل]

وأعلن "شباب انتفاضة طرابلس" في بيان أصدروه اليوم استمرار النضال حتى إسقاط النظام في ليبيا ورفضهم التفاوض معه، ودعوا إلى وقفات احتجاجية عقب صلاة الجمعة المقبلة في كل مساجد البلاد، تنفيذا لما سموه "جمعة الصمود".

وأورد البيان -الذي بثه موقع ليبيا اليوم المعارض- رفض مصدريه "لأي نوع من أنواع التفاوض مع هذا النظام الإجرامي الذي استباح أرواح الليبيين العزل، ولم يتورع في جلب مرتزقة مأجورين لقتل أبناء" الشعب الليبي.[2]

الأحداث الميدانية (انضمام الواحات والجبل الأخضر إلى الثورة)[عدل]

خاض الثوار في مدينة مصراتة معارك كر وفر حول المدينة, وصدوا هجوما شنته قوات موالية لنظام معمر القذافي وأسقطوا طائرة عسكرية، فيما قال الثوار في مدينة الزاوية (50 كيلومترا غرب طرابلس) أنهم يتوقعون أن تقود الكتائب النظامية هجوما على المدينة التي أصبحت بيد المتظاهرين.[12]

في حين أعلنت الواحات والجبل الأخضر انضمامها إلى الثورة.[2]

مصراتة[عدل]

صد الثوار صباح اليوم هجوما لقوات موالية للحكومة قرب المدينة وأسقطوا طائرة عسكرية واحتجزوا طاقمها عندما كانت تطلق النيران على محطة إذاعية محلية. حيث بدأ الليلة الماضية القتال للسيطرة على قاعدة عسكرية قرب مصراتة بين القوات الموالية للنظام الحاكم والمتظاهرين. علماً أن الإذاعة المحلية التي يبلغ مداها نحو مائة كيلومتر تبث مواد تمجد الثورة الشعبية المتواصلة لليوم الـ12 على التوالي.

كما تحدث متظاهرون عن حشد وحدات عسكرية لإيقاف تقدم المتظاهرين إلى مدينة مصراتة، التي توجهت إليها أيضا برا من سرت وحدات أخرى.[12]

وحالياً يسيطر الثوار على المدينة وعلى المطار وجزء كبير من القاعدة الجوية العسكرية. هذا وقد قُتل 50 مدنيا على الأقل في المدينة جراء قصفها بمدفعية ثقيلة من قبل القوات الموالية للقذافي.[14]

الزاوية[عدل]

حاصر نحو 2000 جندي من الكتائب الموالية للنظام المدينة ورابطوا على مشارفها استعداداً للهجوم عليها لاستردادها من الثوار.[12]

في حين نقل اللواء المهدي العربي للمعتصمين في إحدى ساحات المدينة تهديدا من القذافي بقصف الساحة بالطائرات الحربية إن لم يتفرقوا. كما أن العمدة السابق للبلدية ويدعى محمد برقوق عمل وسيطا بين الثوار والنظام الليبي الذي عرض على كل أسرة في مدينة الزاوية مبلغ 250 ألف دينار ليبي (أكثر من مائتيْ ألف دولار)، تعويضا لها عن مقتل أحد أفرادها مقابل التراجع عن موقفها.[14]

طرابلس[عدل]

خرج المئات من الثوار مساء اليوم في حي تاجوراء يرددون هتافات مناهضة للقذافي، وأطلقت قوات الأمن الرصاص في الهواء لتفريقهم وفي سياق اخر عادت الحياة الي طبيعتها في طرابلس مثالا محلات التجاريه فتحت ابوبها ومصارف تشهد ازدحما وطلاب يدهبون الي مدارس ايضاء وعادت زحمه الي مدينه ودهب المواطنون الي اعمالهم بعد اسبوع من الاضرابت ولكن الوضع الامن مازال غير امن فبعد صلاه العشاء يلتزم المواطنون منازلهم خصوصا ان قوات القذافي تجوب شوارع طرابلس بمثابة حظر تجول وتبدا المواجهات الليليه.[15]

[عدل]

شيع الأهالي اليوم شابا توفي متأثرا بجروح كان قد أصيب بها في هجمات شنتها القوى الأمنية الموالية للقذافي. هذا وقد بلغ عدد القتلى في المدينة منذ بدء الثورة 64، بالإضافة إلى 1200 جريح موزعين على مستشفيات المدينة.[15]

أجدابيا[عدل]

حاولت طائرات (انطلقت من سرت) تابعة لسلاح الجو الليبي قصف مخازن للذخيرة قرب المدينة، لكن العسكريين المنضمين إلى الثورة تصدوا لهم بواسطة المضادات الأرضية وأكدوا عدم وقوع إصابات في صفوف المواطنين.[14]

الواحات والجبل الأخضر[عدل]

أعلن كل من مدير أمن شعبية الواحات العميد مساعد غيضان المنصوري، ومدير أمن شعبية الجبل الأخضر العميد حسن إبراهيم القراوي انضمامهما إلى الثورة الليبية.[2]

بنغازي[عدل]

تشكل مجلس عسكري للمدينة من 13 شخصا، 11 عقيدا وعميدان، بحيث تكون مهام هذا المجلس الدفاع عن بنغازي وسكانها، وعن حدود ليبيا المعترف بها دوليا. وكذلك مساندة الجهود الرامية للسيطرة على مزيد من المدن من طرف الثوار.[2]

انظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. القذافي يطلب لجنة تقص أممية .. الجزيرة نت, 28/2/2011 م
  2. 2٫0 2٫1 2٫2 2٫3 2٫4 دعوات للتظاهر مجددا بطرابلس .. الجزيرة نت, 1/3/2011 م
  3. الغرب يجمّد أرصدة القذافي .. الجزيرة نت, 28/2/2011 م
  4. بريطانيا تمنع سحب أموال ليبية .. الجزيرة نت, 1/3/2011 م
  5. أميركا تجمد 30 مليارا للقذافي .. الجزيرة نت, 28/2/2011 م
  6. أميركا تعيد نشر قواتها حول ليبيا .. الجزيرة نت, 28/2/2011 م
  7. زعماء العالم يتحدون ضد القذافي .. الجزيرة نت, 28/2/2011 م
  8. عقوبات أوروبية على نظام القذافي .. الجزيرة نت, 28/2/2011 م
  9. تصاعد الضغوط الأميركية لتنحية القذافي .. الجزيرة نت, 1/3/2011 م
  10. الغرياني: الخروج على القذافي واجب .. الجزيرة نت, 28/2/2011 م
  11. معظم حقول النفط خارج قبضة القذافي.. الجزيرة نت, 28/2/2011 م
  12. 12٫0 12٫1 12٫2 12٫3 الثوار يتصدون لقوات القذافي بمصراتة .. الجزيرة نت, 28/2/2011 م
  13. كارثة إنسانية تهدد النازحين من ليبيا .. الجزيرة نت, 1/3/2011 م
  14. 14٫0 14٫1 14٫2 القذافي يهدد بالقصف الجوي .. الجزيرة نت, 1/3/2011 م
  15. 15٫0 15٫1 كرّ وفرّ بمصراتة وتأهب بالزاوية .. الجزيرة نت, 28/2/2011 م