"حماس" تدعو لوقف بناء الجدار في محيط مخيم عين الحلوة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 1 يونيو 2017


أخبار ذات علاقة

طالب ممثل حركة "حماس" في لبنان علي بركة السلطات اللبنانية بوقف بناء الجدار في محيط مخيم عين الحلوة، عادًّا ذلك أمرًا مسيئًا إلى العلاقات الأخوية اللبنانية - الفلسطينية.

ودعا بركة في لقاء له أمس، الأربعاء، بمفتي لبنان الدكتور عبد اللطيف دريان في دار الفتوى ببيروت، إلى بناء جسور محبة وأخوة بين المخيمات الفلسطينية وجوارها، مؤكداً حرصه على السلم الأهلي في لبنان وعلى تعزيز العلاقات الأخوية اللبنانية ـ الفلسطينية.

ورافق بركة خلال اللقاء عضو القيادة السياسية لحركة "حماس" أبو العبد مشهور، ومسؤول العلاقات السياسية في مكتب "حماس" بلبنان زياد حسن.

وأطلع الوفد مفتي لبنان، على آخر مستجدات القضية الفلسطينية، وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، واستمرار حصار قطاع غزة والإجراءات التهويدية بحق مدينة القدس، وآخرها اجتماع حكومة العدو الصهيوني عند حائط البراق في القدس المحتلة بمناسبة مرور 50 سنة على احتلالها، حيث اتخذت حكومة نتنياهو إجراءات وقرارات خطيرة تكرس احتلال المدينة المقدسة وتهويدها وفق خطة خمسية تنتهي عام 2020، وطالب بركة بتحرك عاجل لعلماء الأمة للتصدي لهذا المشروع التهويدي الخطير.

وقد وعد مفتي لبنان ببذل الجهود مع المسؤولين في لبنان لتخفيف معاناة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وتوفير الحياة الكريمة لهم لحين عودتهم إلى ديارهم في فلسطين.

وأكد المفتي أن قضية القدس وفلسطين ستبقى القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية، وأدان سماحة المفتي اجتماع حكومة الاحتلال في القدس الشريف، مستنكراً الاقتحامات اليومية للمستوطنين الصهاينة للمسجد الأقصى المبارك التي عدّها عدوانًا على الأمة الإسلامية جمعاء.

وكانت السلطات اللبنانية قد شرعت نهاية العام الماضي ببناء جدار يفصل مخيم عين الحلوة، الذي يقطنه نحو 80 ألف لاجئ فلسطيني، عن محيطه اللبناني؛ لـ"أسباب أمنية".

وتتخوف فصائل فلسطينية من تداعيات أمنية قد يسببها هذا الجدار، الذي يبلغ ارتفاعه نحو ستة أمتار، في حال لم يتم العدول عنه. 

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg