وكالة الغوث تعلن تعليق عملياتها في قطاع غزة، وحماس تعتبرها خطوة غير مبررة

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعة 5 أبريل 2013


أخبار ذات علاقة

أصدرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) مساء أمس الخميس بياناً أعلنت فيه تعليقها لكافة عملياتها في قطاع غزة بعد أن تعرض مكتبها في غزة أمس للاقتحام من قبل مجموعة متظاهرين كانوا يحتجون على اضطرار الوكالة إلى خفض حجم المساعدات التي تقدمها للمحتاجين في القطاع. ووصف سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس هذه الخطوة بغير المبررة ودعا الوكالة إلى إعادة النظر في موقفها.

وقال مدير عمليات الأونروا في غزة روبرت تيرنر أنه يقدر أثر تعليق العمليات على ما يقارب 25 ألف شخص يتم توزيع المساعدات الغذائية يومياً عليهم، وأن الوكالة تحترم حق الناس بالتظاهر السلمي، ولكن اقتحام مباني الوكالة كما حدث الخميس من شأنه أن يعرض حياة العاملين فيها والمتظاهرين للخطر، وهذا أمر غير مقبول. ودعا مدير العمليات جميع الجهات المسؤولة إلى الكف عن التحريض للعنف أثناء المظاهرات.

اضطرت الأونروا إلى خفض حجم المساعدات نتيجة عجز الميزانية الذي يزيد حالياً على 67 مليون دولار أمريكي بسبب زيادة الطلب على المساعدات ونقص التبرعات نتيجة الأزمة المالية. وبدأ الخفض من بداية أبريل الجاري حيث استعاضت الوكالة عن المساعدات المالية إلى ما يقارب 25 ألف عائلة في عزة تضم حوالي 100 ألف شخص بخلق فرص عمل مؤقتة لأفراد حوالي 10 آلاف عائلة.

أدى تخفيض المساعدات المالية إلى استياء واسع فتظاهر عشرات الفلسطينيين أمام مقر الوكالة في غزة واقتحم بعضهم بابها الرئيسي ورددوا هتافات مطالبين بالتراجع عن خفض المساعدات المالية.

وقال المتحدث باسم حركة حماس في غزة سامي أبو زهري أن قرار الوكالة لا مبرر له، وأشار أن «الأمن والشرطة الفلسطينية للحكومة المقالة قاموا بدورهم عندما تم الاتصال بهم من «الأونروا» وأعادوا النظام إلى المكان»، ودعا الوكالة إلى إعادة النظر في قرارها.


مصادر[عدل]

مصدر أصلي[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg