وقفة لنساء وأطفال بغزة تضامناً مع قطر

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 15 يونيو 2017


أخبار ذات علاقة

شارك العشرات من النساء والأطفال في مدينة الشيخ حمد بخان يونس، ظهر أمس الأربعاء، في وقفة تضامنية مع دولة قطر؛ رفضا لما تتعرض له من حصار ومقاطعة متواصلة للأسبوع الثاني على التوالي.

ورفع المشاركون في الوقفة، التي نظمت أمام مسجد المدينة التي أقيمت بتمويل قطري، الأعلام الفلسطينية والقطرية، واللافتات المنددة بحصار دولة قطر، مرددين هتافات مناصرة لها، وتقديرا لجهودها في دعم فلسطين، واحتضان قادة المقاومة.

وخلال كلمة لها، أشادت الناشطة أم بلال شراب بالدور الذي قدمته وتقدمه دولة قطر في دعم الشعب الفلسطيني، وخاصة ما تقوم به من مشاريع كبيرة في قطاع غزة، والتي من ضمنها بناء مدينة حمد التي تؤوي المئات من العائلات.

وأوضحت أن هذه الوقفة تأتي تضامناً مع قطر التي فرض عليها الحصار كونها وقفت مع غزة المحاصرة، مستنكرة ما وصفته بالمؤامرة التي تتعرض لها قطر.

وأضافت: "لا بد أن يثمن موقف قطر عالياً لا أن يتم إقصاؤها وفرض الحصار عليها من بني جلدتها، ونرفض الموقف العربي والحصار الذي يمارَس ضد قطر بحجة الإرهاب، فقطر لم تدعم الارهاب بل وقفت ضد إرهاب إسرائيل والغرب بحق أهل غزة".

وتابعت: "هذه الوقفة تأتي أيضاً من باب رد الجميل لقطر وشعبها وقيادتها"، مشيرة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي هو المستفيد الأول والأخير من الحصار المفروض على قطر.

ونبهت إلى أن المؤسسات الخيرية القطرية التي أُدرجت في قوائم الإرهاب التي أعدتها بعض الدول العربية لا علاقة لها بالأمور السياسية، مضيفة أن كل ما تقوم به هذه المؤسسات هو تقديم خدمات إغاثية للمحتاجين.

ودعت شراب الأمة جمعاء ممثلة بعلمائها وزعمائها إلى ضرورة التدخل العاجل لفك الحصار عن قطر، وعدم التساوق مع الإدارة الأمريكية التي تعمل على تفكيك الأمة العربية وشق الصف العربي.

من جهتها عبّرت إيمان أبو صبحة، من ذوي الاحتياجات الخاصة، عن صدمتها بسبب الحصار الذي فرض على قطر؛ خاصة أنها وقفت مع قطاع غزة وكل المحتاجين في العالم.

ووجهت رسالة لرؤساء العرب الذين قاطعوا قطر: "أفيقوا يا عرب، احنا يد واحدة، وقطر قدمت لغزة المساعدات وليس الإرهاب كما تدعون، وقفت مع الشعب الفلسطيني المحتاج".

وقالت: "قطر وقفت مع المحتاجين، ولن يتركها الله والشرفاء من هذه الأمة"، متمنية أن يفَك الحصار عن قطر بأسرع وقت وعدم السماح لأمريكا أو الغرب بتقسيم العرب وتفتيت لحمتهم.

وكانت أربع دول هي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر، أعلنت فجر الاثنين، الخامس من يونيو/حزيران الجاري قطع علاقتها الدبلوماسية مع قطر، وفرض حصار ومقاطعة غير مسبوقة عليها، وترحيل رعاياها، بحجة دعم "الإرهاب" وإيواء شخصيات من حركة "حماس" وجماعة الإخوان، وفق زعم تلك الدول.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg