وزارة الخرانة الأمريكية تفرض عقوبات على وزيرين من الحكومة التركية

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخميس 2 أغسطس 2018


أخبار ذات علاقة


بعد وقوع محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا سنة 2016، ألقت السلطات التركية القبض على قس أمريكي يدعى القس أندرو برانسون، وهو راعي إنجيلي في كنيسة القيامة البروتستانتية في مدينة إزمير، واتهمته بتهم ثقيلة أهمها التحريض على الإرهاب، والتجسس. وبعد اعتقاله لعام ونصف تم إيداع القس في الإقامة الجبرية.

على إثر ذلك أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية توقيف ومضادرة أصول وزيرين تركيين هما وزير الداخلية سليمان صويلو ووزير العدل عبد الحميد غول، والذان تتهمهما الحكومة الأمريكية برئاسة منظمات حكومية مسؤولة عن انتهاكات حقوقية. كما و"منعت إدارة دونالد ترامب أيضا أي مواطن أمريكي من القيام بأعمال معهما." وصرحت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض: "نعتقد أنه (القس برانسون) كان ضحية معاملة ظالمة وغير مبررة من جانب الحكومة التركية".

وقال ستيفن منوتشين وزير الخزانة: "الاعتقال الظالم للقس برانسون وملاحقته من جانب السلطات التركية مرفوضان بكل بساطة". وعلى الفور احتجت الحكومة التركية حول هذا الأمر وصرح بيان عن وزارة الخارجية التركية قوله "إنه سيتم الرد بالمثل دون تأخير على هذا الموقف الأمريكي العدائي الذي لا يخدم أي هدف. ندعو الإدارة الأمريكية إلى التراجع عن هذا القرار الخاطئ". وقال مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي حسب ما كتبه على موقع تويتر: "المحاولة الأمريكية لفرض عقوبات على اثنين من وزرائنا لن تمر بدون رد... لا يمكننا حل مشاكلنا طالما أن الإدارة الأمريكية لا تدرك أنها لا تستطيع تحقيق مطالبها غير القانونية من خلال مثل هذه الطريقة".



مصادر[عدل]


Font Awesome 5 solid bookmark.svg