مظاهرة في غزة للمطالبة بفتح معبر رفح

من ويكي الأخبار
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثلاثاء 4 يوليو 2017


أخبار ذات علاقة

نظم عشرات المواطنين، أمس الاثنين، اعتصامًا؛ احتجاجًا أمام معبر رفح البري جنوب قطاع غزة؛ للمطالبة بفتحه.

وأفاد منسق المبادرة الدولية لإنقاذ الأطفال المرضي في غزة، عادل زعرب، بأن "هناك 4000 مريض ينتظرون الموت؛ جراء الحصار من بينهم 1500 مريض يحتاجون إلى تحويلات طبية عاجلة".

وحذر زعرب خلال كلمة له من الآثار المترتبة على استمرار إغلاق معبر رفح منذ 116 يومًا بشكل متواصل، مشيرًا إلى وجود آلاف العالقين؛ بينهم مرضى وطلاب.

وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ قرابة أربعة أشهر بشكل متواصل، وسط حصار مفروض على قطاع غزة من الاحتلال الإسرائيلي للعام الـ 11 تواليًا، فيما يدور الحديث عن أعمال صيانة تجرى بالمعبر تمهيدًا لفتحه بشكل مستمر في الشهر المقبل.

وطالب الناشط في الحراك الشبابي لكسر الحصار، قاسم اليازجي، السلطات المصرية بفتح معبر رفح أمام العالقين والحالات الإنسانية ومرضى السرطان.

ودعا الحكومة المصرية والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، للنظر إلى أبناء قطاع غزة المرضى بعين الإنسانية.

وناشد الناشط الشبابي محمود الشاعر، العالم الحر وأصحاب الضمائر بالتحرك للضغط على مصر لفتح معبر رفح وإنقاذ المرضى من براثن الموت المحقق.

ويدخل إغلاق معبر رفح في التاسع من شهر تموز/ يوليو الجاري شهره الرابع على التوالي في ظل الإغلاق الأخير والمتواصل أمام أهالي قطاع غزة من ذوي الحالات الإنسانية التي تستدعي السفر، وسط وعود مصرية متجدّدة بإعادة فتحه قبل عيد الأضحى المقبل.

ورصدت "قدس برس" مرور 116 يومًا على فتح السلطات المصرية معبر رفح البري في الاتجاهين كليهما آخر مرة (في آذار/ مارس 2017)؛ باستثناء أربعة أيام فقط فتح فيها للقادمين إلى قطاع غزة، في شهر أيار/ مايو الماضي.

وأُغلق المعبر منذ بداية العام 175 يومًا، وفتح في الاتجاهين 10 أيام فقط، كان آخرها في آذار/ مارس الماضي، وفي اتجاه واحد 4 أيام في أيار/ مايو المنصرم.

ويعدُّ إغلاق المعبر لهذه المدة (116 يومًا متواصلًا) أطول الإغلاقات على الإطلاق في ظل تشديد الحصار على قطاع غزة منذ 11 عامًا.

وبدأت السلطات المصرية منذ شهر آذار/ مارس الماضي عملية ترميم واسعة للصالة المصرية من المعبر بعدما هدمتها بشكل كامل؛ حيث من المقرر أن تنتهي عملية إعادة البناء والتوسيع خلال شهر بتكلفة 5 ملايين دولار.

ويعاني قطاع غزة من حصار "إسرائيلي" مشدد، ويعد معبر رفح المنفذ البري الوحيد لأهالي غزة إلى العالم الخارجي، وتغلقه مصر بشكل شبه كامل منذ تموز/ يوليو 2013، وتفتحه فقط لفترات محدودة جداً لسفر الحالات الإنسانية من المرضى والطلاب والعالقين.

يشار إلى أن هناك حوالي 30 ألف فلسطيني مسجّلون في كشوفات السفر بوزارة الداخلية الفلسطينية؛ جلّهم من المرضى والطلاب والعالقين.

مصادر[عدل]



Font Awesome 5 solid bookmark.svg